Accessibility links

الصين تنتقد تقريرا يابانيا يبدي قلقا من تنامي القوة العسكرية لبكين


انتقدت الصين اليابان بسبب تقرير عسكرى يبدي توجس طوكيو من تنامي القوة العسكرية لبكين، داعية إياها إلى التركيز على الفرص الاقتصادية التي يحققها النمو الصيني بدلا من ذلك.

وعبرت وزارتا الخارجية والدفاع في الصين عن إدانتهما للتقرير الياباني الذي كشف عن المخاوف من التحديث العسكري الصيني وتوسيع الوجود البحري. وحذر ما تشاو شو المتحدث باسم الخارجية الصينية بشكل غير مباشر طوكيو من الخروج عن موقفها الدفاعي الذي تمسكت به منذ زمن طويل.

وقال ما في تصريحات نشرت على موقع الوزارة على الانترنت إن التقرير الياباني يحتوي على "تعليقات غير مسؤولة" وان "الجانب الصيني يبدي استياءه الشديد من هذا". وتابع قائلا "لقد جلبت التنمية الصينية فرصا كبرى لكل بلد في العالم بما في ذلك اليابان" مؤكدا أن "الصين لم ولن تمثل خطرا على أي بلد، ونحن تمنى أن تسترشد اليابان بالتاريخ وأن تظهر ذلك بصدق في سياساتها الدفاعية وأن تبذل جهدا أكبر لزيادة الثقة المشتركة مع جيرانها."

من ناحيته اتهم قنغ يان شنغ المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية اليابان بتعمد "المبالغة في الخطر الصيني والتصرف بناء على دوافع خفية."

وقال إن "تعزيز الصين لدفاعها وتحديثها لقواتها العسكرية لا يهدف سوى إلى حماية السياسة الوطنية وسلامة الأراضي وضمان تنمية اقتصادية واجتماعية سلسة".

وأبرز موقف الصين الرافض للتقرير العسكرى اليابانى العلاقة المركبة التي تقوم على التعاون وفي الوقت ذاته التوجس المتبادل بين أكبر اقتصاديين في آسيا.

وكان التقرير العسكري الياباني قد أشار إلى أن ميزانية الدفاع الصينية قفزت نحو 70 بالمئة على مدى السنوات الخمس الماضية بينما خفضت اليابان المقيدة بدين عام يبلغ ضعف حجم اقتصادها البالغ خمسة تريليونات دولار من مخصصاتها العسكرية ثلاثة بالمئة خلال الفترة ذاتها.

كما أبدى التقرير قلقه من التنامي السريع للقوة العسكرية للصين والغموض الذي يحيط ميزانية دفاعها ورغبتها في التعامل بقوة مع الصراعات الدولية. يذكر أن قوام الجيش الياباني يبلغ 230 ألف فرد أي نحو عشر حجم الجيش الصيني.

XS
SM
MD
LG