Accessibility links

logo-print

عريقات يقول إن التوجه للأمم المتحدة يستهدف الحفاظ على خيار الدولتين


قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن سعي السلطة الفلسطينية للحصول على اعتراف في الأمم المتحدة بدولة فلسطينية مستقلة لا يهدف إلى أي نوع من المواجهة أو الصراع.

وأضاف عريقات بعد اجتماع مع ممثلي جامعة الدول العربية في الدوحة لوضع اللمسات الأخيرة على طلب تعتزم السلطة التقدم به للأمم المتحدة بهدف الاعتراف بالدولة الفلسطينية أن "طلب الفلسطينيين الحصول على عضوية دائمة في الأمم المتحدة لدولة فلسطينية بحدود عام 1967 تكون القدس عاصمة لها، لا يهدف إلى أي نوع من المواجهة أو الصراع، بل هو فقط للحفاظ على خيار الدولتين ولحماية عملية السلام".

ويأتي الاجتماع الذي يستمر يومين في الوقت الذي لا تزال فيه قيادة السلطة الفلسطينية تواجه ضغوطا من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي للتخلي عن خطتها لإعلان الدولة والعودة إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل.

وقد حضر الاجتماع العديد من الخبراء القانونيين العرب الذين تمت دعوتهم من قبل السلطة الفلسطينية للمساعدة في صياغة الطلب الذي سيوجه إلى الأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وقال مسؤول في السلطة الفلسطينية إنه عندما يتم الانتهاء من صياغة الطلب فسيتم تسليمه إلى أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، حتى يتمكن من تقديمه إلى الجمعية العامة في دورتها خلال شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

واضاف المسؤول إن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي الذي يعتبرا خبيرا في القانون الدولي وممثلين عن مصر والمغرب والأردن والسعودية وقطر وسلطنة عمان، بالإضافة إلى السلطة الفلسطينية، يشاركون في المناقشات لصياغة طلب إعلان قيام دولة فلسطينية أمام الأمم المتحدة.

XS
SM
MD
LG