Accessibility links

logo-print

واشنطن تجمد أرصدة رجل الأعمال السوري محمد حمشو


سعت الولايات المتحدة الخميس إلى زيادة الضغط على النظام السوري بإعلانها عن فرض عقوبات على رجل الأعمال محمد حمشو القريب من الرئيس بشار الأسد وعائلته.

وأفادت وزارة الخزانة الأميركية في بيان أن العقوبات تجمد الأرصدة التي من الممكن أن يملكها هذا الرجل البالغ من العمر 45 عاما ومجموعته، مجموعة حمشو الدولية، وتمنع على الشركات والرعايا الأميركيين التعامل معهم.

وبحسب واشنطن فإن حمشو أحد أشهر رجال الأعمال في سوريا ولديه مصالح في كل قطاعات الاقتصاد السوري تقريبا.

وأكدت الحكومة الأميركية أن حمشو شريك مقرب من ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري وعمل كوسيط له ولعدد من شركاته.

وأعلنت الولايات المتحدة في مايو/أيار فرض عقوبات على النظام السوري وأعوانه بدءا بالرئيس الأسد نفسه، وذلك ردا على طريقة تعامله مع التظاهرات المطالبة بالديموقراطية أو برحيل الأسد.

وأكد مسؤول العقوبات في وزارة الخزانة الأميركية ديفيد كوهين بحسب البيان أن "محمد حمشو جمع ثروته بفضل صلاته مع مسؤولين في النظام، وخلال الاضطرابات الحالية اصطف إلى جانب بشار الأسد وماهر الأسد وأشخاص آخرين مسؤولين عن العنف والتهويل من جانب الدولة السورية ضد شعبه".

وعددت واشنطن مجموعة من القطاعات الاقتصادية قالت إن رجل الأعمال هذا لديه مصالح فيه، بدءا بالصناعة والأشغال العامة وصولا إلى الانترنت والتلفزيون مرورا بالسياحة والزراعة أو تجارة السجاد.

XS
SM
MD
LG