Accessibility links

دعوة إلى مظاهرة حاشدة السبت في إسرائيل ضد قانون الإسكان


دعا ممثلو الحركة الاحتجاجية الاجتماعية في إسرائيل الخميس إلى "تظاهرات حاشدة ضد الحكومة" مساء السبت في تل أبيب ومدن أخرى غداة إقرار الكنيست قانونا حول السكن على الرغم من اعتراضهم.

وقالت ستاف شافير وهي من ممثلي الحركة لوكالة الصحافة الفرنسية إن جميع من لهم علاقة بموجة الاحتجاجات دعوا إلى تظاهرات حاشدة مساء السبت في تل أبيب ومدن أخرى ضد الحكومة .

وتظاهر أكثر من مئة ألف شخص السبت الماضي وهم يرددون "الشعب يريد العدالة الاجتماعية" في تل أبيب وعدة مدن إسرائيلية أخرى.

وحصلت الحركة الخميس على دعم آلاف العمال الذين تجمعوا أمام مقار نقابة العمال العامة الإسرائيلية الهستدروت في تل أبيب.

ورفع المتظاهرون الذين قدر المنظمون عددهم بـ15 ألفا يافطات كتب عليها "العمال مع حركة الاحتجاج" ودعوا النقابة للانضمام إليهم.

وأضافت شافير أنه "منذ بدء ثورة الخيام قبل ثلاثة أسابيع الحكومة لا تسمعنا ولهذا نحن بحاجة إلى تشديد الاحتجاجات ونأمل أن يكون الحشد أكبر من تلك التظاهرة الأسبوع الماضي".

وبحسب شافير فإن إقرار الكنيست الأربعاء لقانون الإسكان المقدم من الحكومة لم يفعل شيئا سوى جعل الأمور أسوأ وتحفيز الناس للقدوم والتظاهر.

وسيسمح القانون بتسريع البدء ببناء الوحدات السكنية والذي بحسب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو سيزيد من العرض وبالتالي سيسمح بتخفيض الأسعار.

أما قادة الحركة الاحتجاجية فيرون أن القانون لن يوفر مساكن معقولة الثمن بل سيفيد المقاولين ويضر بالبيئة.

وينتقد قادة الاحتجاج أيضا تمرير القانون دون أن يشعر نتانياهو بالحاجة إلى التشاور معهم.

وعين نتانياهو لجنة مسؤولة عن أجراء مفاوضات مع قادة الاحتجاج متهما إياهم "بالشعبوية".

أما المحتجون فيواصلون مناقشة وثيقة تختصر مطالبهم ليس فقط بالإصلاحات في السوق العقاري بل أيضا في مجالات الصحة والتعليم والضرائب.

من جهة أخرى، وافقت الحكومة الإسرائيلية مساء الأربعاء على القيام بخطوة لتحسين ظروف العمل لدى الأطباء في المستشفيات المضربين منذ 137 يوما.

وأعلن الدكتور ليونيد ايدلمان رئيس نقابة الأطباء في إسرائيل للإذاعة إنهاء الإضراب عن الطعام بعد عشرة أيام على انطلاقه.

لكنه أكد أنه حتى الآن لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي حول مسألة الرواتب.

XS
SM
MD
LG