Accessibility links

المدن السورية تشهد مزيدا من المظاهرات الاحتجاجية نصرة لمدينة حماة


قال ناشطون حقوقيون إن عدة مظاهرات خرجت في عدد من المدن السورية منها درعا وكفرنبل قرب مدينة ادلب الجمعة نصرة لحماة وتطالب باسقاط النظام في الوقت الذي فرضت فيه قوات الجيش والأمن حصارا كاملا على مساجد معضمية الشام لمنع المتظاهرين من الخروج.

وصرح رئيس الرابطة السورية لحقوق الانسان عبد الكريم ريحاوي لوكالة الصحافة الفرنسية بأن الآلاف خرجوا في مدينة دير الزور شرق المحاصرة رغم الحر الشديد مع تزايد عدد النازحين من هذه المدينة خوفا من اجتياح قوات الجيش لها، في الوقت الذي هاجمت فيه قوات الأمن المتظاهرين أمام جامع الرفاعي في العاصمة دمشق.

وأضاف كما خرج آلاف في مدينة درعا جنوب والقامشلي شمال شرق نصرة لحماة. وقالت لجان التنسيق المحلية إن قوات الأمن أطلقت الرصاص على المتظاهرين في عربين ودوما القريبتين من دمشق وأصابت عددا منهم.

من جهته، ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن أن أكثر من 12 الف متظاهر خرجوا في مدينة بنش الواقعة في ريف ادلب شمال غرب للمطالبة باسقاط النظام والتضامن مع حماة ودير الزور.

واشار إلى أن مئات المتظاهرين خرجوا من جامع المنصوري في جبلة الساحلية غرب هاتفين "الله معنا، الله معنا". ونادى ناشطون على صفحة "الثورة السورية" على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك الى تنظيم الليلة وكل ليلة مظاهرات الرد في رمضان على اعتبار أن كل يوم هو يوم جمعة. وكتبوا على موقعهم: "الله معنا فهل انتم معنا".

ياتي ذلك فيما لا تزال الاتصالات مقطوعة عن حماة التي شهدت احداثا دامية اسفرت عن مقتل العشرات بحسب شهود وناشطين حقوقيين اثر عمليات عسكرية بدأت منذ ايام بررتها السلطات بالعمل على اعادة الامن والاستقرار إلى المدينة في مواجهة التنظيمات الارهابية المسلحة.

وتخشى السلطات من أن تشكل صلاة التراويح مناسبة لانطلاق التظاهرات والتجمعات الاحتجاجية خلال شهر رمضان، بعد أن دعا ناشطون عبر صفحة "الثورة السورية" على الفيسبوك إلى التظاهر خلال شهر رمضان.

XS
SM
MD
LG