Accessibility links

logo-print

بول مكارتني يثني على دور الموسيقى في تهدئة الهلع بعد أحداث أيلول


قال بول مكارتني عضو فريق البيتلز السابق إن الموسيقى ساهمت في تهدئة الهلع بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، على أثر حالة الصدمة والخوف التي خيمت على نيويورك.

وأعلن مكارتني قبل عرض فيلمه الوثائقي "الحب الذي نصنعه" في التلفزيون أن الحفل الموسيقي الذي شارك في تنظيمه بعد الهجمات كان من اللحظات القيّمة في مشواره الفني.

ويوثق الفيلم لجولة مكارتني الشخصية في مدينة نيويورك بعد الهجمات التي دمرت برجي مركز التجارة العالمي والإعداد للحفل الموسيقي 11/ 9 بعد ستة أسابيع من وقوع الهجمات.

وقال مكارتني "مزاج العالم بأسره ومزاج أميركا ونيويورك تغير. كان الخوف منتشرا في الهواء ولم أعش تجربة كهذه في نيويورك".

وصرح مكارتني بأنه فكر في تنظيم الحفل لمساعدة نيويورك على التخلص من مخاوفها.

وقال: "كنا نفيق من حالة الخوف الآني للصدمة والآن نشهد المشاعر وهي تنطلق من خلال الموسيقى، هذا من أسباب عملي بالموسيقى". وقال عن الحفل: "كان شعورا رائعا. شعرنا فعلا أننا نعمل شيئا جيدا".

وكان مكارتني يستقل طائرة على مدرج مطار نيويورك صباح يوم 11 سبتمبر/ أيلول حين صدمت طائرتان مخطوفتان برجي مركز التجارة العالمي.

وظل طوال أيام عالقا في لونغ ايلاند، وعلى الفور راودته فكرة إقامة حفل في المدينة.

وقال مكارتني إنه من المؤمنين بقوة الموسيقى على إحداث تغيير واستطرد خلصت إلى أن فيها قوة سحرية، مؤكدا أنه محظوظ لعمله بمهنة كهذه يمكن أن تساعد على الشفاء وتساعد الناس على التعرف على مشاعرهم.

XS
SM
MD
LG