Accessibility links

logo-print

أوباما يطمئن العالم بأن الاقتصاد الأميركي سيتعافى


طمأن الرئيس باراك أوباما العالم الجمعة إلى أن الاقتصاد الأميركي سيتعافى بعد عام مضطرب، وذلك وسط تزايد المخاوف من أن تباطؤ الانتعاش يمكن أن يتطور إلى انكماش اقتصادي جديد.

وقال أوباما عقب الاضطرابات التي شهدتها الأسواق العالمية لأسباب من بينها المشاكل التي يشهدها الاقتصاد الأميركي :"أريد أن يعلم الشعب الأميركي وشركاؤنا أنا سنتجاوز هذه المرحلة، وستتحسن الأمور".

وأشار أوباما إلى أنه رغم "عام مضطرب" إلا أن الاقتصاد أضاف وظائف جديدة في القطاع الخاص للشهر الـ17 على التوالي، إلا أنه حذر من أن وتيرة نمو الوظائف غير كافية للتعويض عن ثمانية مليون وظيفة فقدت خلال فترة الانكماش.

ومن المرجح لأن تكون نسبة البطالة التي بلغت 9.1 بالمئة في أنحاء الولايات المتحدة عاملا مهما في النقاشات حول حالة الاقتصاد التي يتوقع أن تهيمن على حملة أوباما لإعادة انتخابه رئيسا العام المقبل.

انخفاض البطالة الأميركية

وقد أظهر تقرير إحصائي عن الوظائف في الولايات المتحدة زيادة بمقدار 117 ألفا في شهر يوليو/ تموز. ويزيد هذا الرقم عن مثيله في شهري مايو/ ويونيو بمقدار الضعف.

وقد تم توفير هذه الوظائف في قطاعات الصحة والبيع بالتجزئة والصناعة.

وقد أعلن تقرير الوظائف أمام لجنة الشؤون الاقتصادية المشتركة بالكونغرس.

وقال رئيس اللجنة السناتور الديمقراطي بوب كيسي: "هذه أخبار جيدة، لكن بالتأكيد ليست كافية. صافي إجمالي الوظائف التي تمت إضافتها في شهر هي 117 ألفا. وهي أفضل من الشهرين السابقين. لكن هذا ليس كافيا. أمامنا طريق طويل لنسير فيه من أجل صياغة استراتيجيات لتوفير وظائف وتحفيز خلق وظائف جديدة".

داو جونز يغلق على ارتفاع وناسداك على انخفاض

رغم البيانات التي أظهرت تحسناً مُُفاجئاً في سوق العمل الأميركي، إلا أن ذلك لم يترك سوى أثر بسيط على الأسواق المالية في الولايات المتحدة.

فقد أغلقت بورصة وول ستريت جلسة التداولات الجمعة على تباين واضح إذ ربح مؤشر داو جونز 0.54 في المئة في حين خسر مؤشر ناسداك 0.94 في المئة، وذلك في ختام حركة تذبذب شديدة كان دافعها الأساس أرقام النمو الأميركي وأزمة الدين الأوروبي.

الأسواق العالمية تسجل مزيدا من الانخفاض

وسجلت البورصات الأوروبية في البداية انخفاضا بنسبة 3-4 بالمئة بعد أن سجلت نظيراتها الآسيوية انخفاضا كبيرا، وسجلت ارتفاعا بعد إعلان واشنطن خلق 117 ألف وظيفة جديدة في يوليو/ تموز، إلا أن ذلك الارتفاع سرعان ما تلاشى.

وفي فرانكفورت انخفض مؤشر داكس بنسبة وصلت إلى أكثر من 2 في المئة. وفي باريس انخفض مؤشر كاك أربعين بنسبة 1.25 في المئة مسجلا عاشر خسارة يومية قياسية على التوالي.

XS
SM
MD
LG