Accessibility links

logo-print

ستاندرد أند بور تخفض درجة الدين العام للولايات المتحدة


خفضت وكالة للتصنيف الائتماني الجمعة درجة الدين العام للولايات المتحدة من المستوى الممتاز والموثوق للدائنين الذي يرمز له بـ AAA إلى مستوى المخاطر العالية للائتمان على المدى الطويل والذي يرمز له بـ AA+، في أول إجراء من نوعه في التاريخ الأميركي .

وأعلنت الوكالة تخفيضها لعلامة الدين الأميركي، مبررة هذه الخطوة بالقول إن إجراءات واشنطن غير كافية لمواجهة عجز الموازنة الفدرالية.

وقال رئيس لجنة التقييم في الوكالة جون شامبرز لشبكة CNN الأخبارية الجمعة إنه كان من الممكن للولايات المتحدة تجنب خفض تصنيفها للدين العام للبلاد لو رفعت سقف الدين في وقت أبكر.

وأضاف شامبرز أن سقف الدين رفع في الماضي من 60 إلى 70 مرة "بدون أن يثير ذلك أي جدل"، ملمحا إلى المناقشات الحادة التي جرت في الأسابيع الأخيرة في الكونغرس الأميركي والبيت الأبيض.

يذكر بأن المستوى الممتاز والموثوق للدائنين هو مستوى يمنح عادة لحكومات الدول.

غير أن وزارة الخزانة الأميركية قالت إن وكالة ستاندرد أند بورز للتصنيف الائتماني أخطأت في حساباتها بألفي مليار دولار في توقعات الموازنة التي استندت إليها لخفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة.

وقال متحدث باسم الوزارة إن تصنيفاً مشوباً بخطأ قدره ألفا مليار دولار يتحدث عن نفسه بنفسه.

وفي ردود الفعل الدولية على تخفيض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة، ذكر داو جونز عن مسؤولين يابانيين قولهم إن ثقة اليابان في السندات الأميركية سوف لن تتغير.

وفي كوريا الجنوبية التي تعد مستثمرا رئيسيا في سندات الخزانة الأميركية، قال مسؤول مصرفي كبير السبت أنه لا يرى أي أثر كبير على المدى القصير لخفض التصنيف الائتماني في الولايات المتحدة.

هذا فيما قال المتحدث باسم الرئيس الفلبيني إن تخفيض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة يمثل دعوة لواشنطن لكي تبدأ في التصدي بجدية لقضاياها الاقتصادية.

لكنه أكد أن بلاده واثقة من قدرة واشنطن على ذلك. وأضاف أن بلاده تراقب عن كثب أزمة ديون الولايات المتحدة بعد خسارة واشنطن لأرفع تصنيف ائتماني للمرة الأولى على الإطلاق.

في غضون ذلك، أظهر تقرير إحصائي عن الوظائف في الولايات المتحدة زيادة عدد الفرص الوظيفية بمقدار 117 ألفا في شهر يوليو/تموز.

وقد تم توفير هذا الوظائف في قطاعات الصحة ومبيعات التجزئة والصناعة. وقد أعلن تقرير الوظائف أمام لجنة الشؤون الاقتصادية المشتركة بالكونغرس.

وفي هذا السياق، قال رئيس اللجنة السناتور الديموقراطي بوب كايسي "هذه أخبار جيدة، لكنها بالتأكيد ليست كافية. إن صافي إجمالي الوظائف التي تمت إضافتها في شهر يوليو/تموز هي 117 ألفا. وهي أفضل من الشهرين السابقين. لكن هذا ليس كافياً. أمامنا طريق طويل لنسير فيه من أجل صياغة استراتيجيات لتوفير وظائف وتحفيز خلق وظائف جديدة".

XS
SM
MD
LG