Accessibility links

وزير خارجية إيران يأمل أن يجري الإفراج عن أميركيين محتجزين في إيران


عبر وزير الخارجية الإيراني علي اكبر صالحي السبت عن "أمله" في أن تؤدي محاكمة أميركيين محتجزين منذ سنتين في إيران بتهمة التجسس إلى "إطلاق سراحهما".

وقال صالحي لوكالة فارس للأنباء "نأمل أن تفضي محاكمة المواطنين الأميركيين إلى إطلاق سراحهما" مؤكدا أن محاكمتهما "تجري بعدل وإنصاف".

وكان المدعي العام غلام حسين محسني إيجائي أعلن في 31 يوليو/تموز في ختام آخر جلسة من المحاكمة أن القضاء الإيراني سيصدر "قريبا" حكمه بحق المعتقلين منذ سنتين في سجن ايوين في طهران.

كما تحاكم معهما غيابيا رفيقتهما ساره شورد التي عادت إلى الولايات المتحدة بعد الإفراج عنها بكفالة لأسباب صحية في سبتمبر/أيلول 2010 . من جانبه رحب مسعود شافعي محامي الأميركيين بتصريحات صالحي واصفا إياها "بالبادرة الايجابية".

وكان الأميركيون الثلاثة قد اعتقلوا في يوليو/تموز 2009 عند الحدود الإيرانية العراقية التي يسهل الانتقال بين جانبيها دون معرفة ذلك لعدم وجود أسوار أو موانع صناعية، حيث اتهموا بالتجسس ودخول البلاد بشكل غير مشروع.

ونفت واشنطن بشدة الاتهام الإيراني بان الثلاثة جواسيس مطالبة بالإفراج عنهم.
XS
SM
MD
LG