Accessibility links

logo-print

تظاهرات ليلية حاشدة في عدة مدن سورية والرياض تستدعي سفيرها في دمشق



شهدت عدة أحياء في مدينة حمص السورية مساء الأحد تظاهرات حاشدة مناهضة للنظام شارك فيها الآلاف وتصدت لها قوات الأمن وأنصار النظام بإطلاق الرصاص متسببة بإصابة متظاهر على الأقل بجروح، على ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد في بيان أصدره ليلاً أن أكبر تظاهرات حمص كانت في حي الخالدية بعد صلاة التراويح، مضيفاً أن تظاهرات أخرى في حي الإنشاءات تعرضت لإطلاق نار كثيف كما التظاهرات الأخرى في شارع الحمرا وحي الغوطة التي تعرضت لإطلاق الرصاص بشكل مباشر على المتظاهرين.

وسارت تظاهرات في أحياء البياضة وباب السباع وباب الدريب رغم الحصار.

وأكد المرصد تسيير تظاهرات في مدينة تدمر ومدينة الرستن شمال حمص.

تضارب الأنباء بشأن قتلى يوم الأحد

تضاربت الأنباء بشأن عدد القتلى الذين سقطوا في سوريا يوم الأحد، يأتي هذا في وقت أعلن فيه العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز استدعاء سفير المملكة في دمشق للتشاور.

وكان الجيش السوري تدعمه دبابات ومدرعات وآليات عسكرية قد اقتحم مناطق متفرقة في دير الزور كما دخل مدينة الحولة الواقعة في ريف حمص مما أسفر عن مقتل 52 مدنيا على الأقل وجرح العشرات، كان نصيب دير الزور منهم 40 قتيلا على الأقل، حسب ناشطين حقوقيين.

وفي حين أعلن اتحاد تنسيقيات الثورة السورية سقوط 41 شخصا في دير الزور وحدها، وأكدت لجان التنسيق المحلية أن عدد الضحايا في دير الزور لم يتجاوز 11 شخصا.

لكن سكانا من دير الزور أكدوا لإذاعة "راديو سوا" أن قصف الجيش السوري للمدينة أدى إلى مقتل أكثر من 56 شخصا إضافة إلى عشرات الجرحى.

وقال ناشطون سوريون وسكان إن أكثر من مئة قتيل سقطوا برصاص القوات السورية في مدينتي حماة ودير الزور المحاصرتين الأحد.

وبدأت قوات الجيش السوري بقصف هاتين المدينتين فجر الأحد واستمر القصف طوال النهار حتى إلى ما قبل حلول موعد الإفطار بنصف ساعة.

وقال السكان إن جثث العديد من القتلى لا تزال ملقاة في الشارع وإنه ليس بالإمكان نقل الجرحى إلى المستشفيات لأنها تقع خارج إطار المدينة المحاصرة منذ أربعة أيام وإن قوات الأمن تمنع دخول المواد الغذائية والطبية إلى المدينة.

في هذا الوقت، قالت وكالة الأنباء الرسمية السورية إن قوات الأمن بدأت عملية في دير الزور للقضاء على مجموعات من الخارجين على القانون متحصنين فيها.

الجامعة العربية تدعو لوقف أعمال العنف فورا

ومن جانبها أعربت جامعة الدول العربية عن "قلقها المتزايد" بشأن تدهور الوضع في سوريا، ودعت الحكومة السورية إلى وقف كل أشكال العنف ضد المتظاهرين فورا.

غير أن المحلل السياسي السوري علي سواحة أشار لـ"راديو سوا" إلى أن موقف جامعة الدول العربية لا يأخذ في الحسبان ما تقدمه الحكومة السورية من أدلة تؤكد تورط جماعات مسلحة متطرفة.

بدوره، قال مازن درويش رئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير في حديث مع "راديو سوا" إن موقف الجامعة العربية "جاء متأخرا جدا وبعد خمسة أشهر قتل خلالها أكثر من 2000 مدني".

الرياض تستدعي سفيرها

في هذه الأثناء، أعلن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الأحد استدعاء سفير المملكة في دمشق للتشاور، مؤكدا أن ما يحدث في سوريا من قمع للمتظاهرين لا تقبل به السعودية وأكبر من أن تبرره الأسباب، مطالبا القيادة السورية بوقف آلة القتل وإراقة الدماء، وتحكيم العقل قبل فوات الأوان.

وقال الملك في خطاب عن الأزمة في سوريا نشرته وكالة الأنباء الرسمية إنه يمكن للقيادة السورية تفعيل إصلاحات شاملة سريعة، مؤكدا أن مستقبل سوريا بين خيارين لا ثالث لهما، فإما أن تختار بإرادتها الحكمة، أو أن تنجرف إلى أعماق الفوضى والضياع.

وأشار الملك السعودي إلى تداعيات الأحداث التي تمر بها سوريا والتي نتج عنها سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى والمصابين، مؤكدا أن ذلك ليس من الدين ولا من القيم والأخلاق.

كويتيون يتظاهرون تضامنا مع الشعب السوري

من ناحيته، قال وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجار الله الوزارة لا تعتزم الطلب من السفير السوري مغادرة البلاد وإن السفير سيبقى في منصبه طبقا للاتفاقات الدبلوماسية.

وقد تظاهر مئات الكويتيين مساء الجمعة في العاصمة الكويتية تعبيرا عن تضامنهم مع الشعب السوري، ودعوا إلى طرد السفير السوري واستدعاء السفير الكويتي من دمشق.

وفي الوقت نفسه تجمع نحو ألف شخص أمام مقر مجلس الأمة الكويتي حيث طالب خطباء بقطع العلاقات بين الحكومة الكويتية ونظام الرئيس بشار الأسد.

ومن المتوقع تنظيم تظاهرة أمام سفارة سوريا الثلاثاء.

وقد دعت الحكومة الكويتية الجمعة إلى وضع حد للقمع العنيف في سوريا وحثت على الحوار وإصلاحات حقيقية لوضع حد للازمة في سوريا.

بابا الفاتيكان يصلي للسوريين

إلى ذلك، دعا البابا بنديكت السادس عشر في قداس الأحد في الفاتيكان إلى الصلاة من أجل الشعب السوري.

وقال إنه يتابع بألم حلقات العنف المتصاعد في سوريا، ودعا إلى أن يتوصل الشعب السوري إلى المصالحة ويعيش في سلام.

كذلك ذكر البابا ليبيا في صلاته قائلاً إنه يصلي ليتمكن الشعب الليبي من التوصل إلى الحلول المطلوبة بالحوار والتفاوض.

XS
SM
MD
LG