Accessibility links

جبهة النصرة تتقدم في ادلب وتستولي على عشرات الدبابات


مقاتلون من جبهة النصرة في سورية

مقاتلون من جبهة النصرة في سورية

استولت جبهة النصرة وكتائب إسلامية أخرى تقاتل إلى جانبها على عشرات الدبابات وناقلات الجنود لدى سيطرتها قبل أيام على معسكرين للقوات النظامية في ادلب، شمال غرب سورية، بحسب ما أفاد الجمعة المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد على موقعه الالكتروني إن "جبهة النصرة وفصائل اسلامية استولت على نحو 35 دبابة و20 ناقلة جند محملة بالذخيرة، وما لا يقل عن 1500 قذيفة دبابة، أثناء سيطرتها على معسكري وادي الضيف والحامدية" في محافظة ادلب.

وسيطرت جبهة النصرة ومجموعات إسلامية مسلحة متحالفة معها خلال ساعات الاثنين على هذين المعسكرين الاستراتيجيين في ريف ادلب.

وتسبب سقوط معرة النعمان بقطع طريق أساسي للإمداد بين دمشق وحلب (شمال) على القوات النظامية. وحاولت القوات النظامية مرارا استعادة المدينة، فيما سعت مجموعات من المعارضة المسلحة على مدى عامين إلى إسقاط المعسكرين، دون أن تنجح في ذلك.

ويرى خبراء أن سقوط المعسكرين سيجعل من الصعب على القوات النظامية استعادة معرة النعمان والتقدم نحو الشمال السوري من وسط البلاد وتحديدا حماه، بينما ستفسح السيطرة عليهما الطريق أمام جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، لتوسيع نفوذها في هذه المنطقة التي تفرض سيطرتها عليها تدريجيا منذ أسابيع.

كما أن خسارة المعسكرين الاستراتيجيين قد تعبد الطريق، وفقا للخبراء، أمام جبهة النصرة وكتائب إسلامية أخرى متحالفة معها للتقدم نحو مدينة ادلب، وهي المدينة الوحيدة المتبقية تحت سيطرة النظام في هذه المحافظة، او حتى حماه جنوبا.

يشار إلى أن الحكومة السورية لا تكشف عن عدد القتلى الذين يسقطون في المواجهات المسلحة مع فصائل المعارضة المسلحة، المستمرة منذ تحول الانتفاضة الشعبية في آذار/مارس 2011 إلى نزاع مسلح. وبحسب الأمم المتحدة، فقد قتل نحو 200 ألف شخص منذ اندلاع الانتفاضة ضد حكم الرئيس بشار الأسد قبل ثلاث سنوات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG