Accessibility links

تواصل المعارك في زليتن وتأكيدات على سيطرة المعارضة على بئر الغنم


تواصلت المعارك الأحد في محيط زليتن شرق طرابلس حيث تواجه قوات المعارضة هجوما مضادا من قوات العقيد معمر القذافي. يأتي هذا فيما نفت مصادر صحافية إعادة سيطرة قوات القذافي على بئر الغنم.

وقال المتحدث باسم قوات المعارضة في زليتن الساحلية القريبة من مصراتة إن قوات المعارضة في البلدة تنقصها الذخائر لتتمكن من التقدم لكنهم لا يريدون المخاطرة بخسارة مواقع.

وأشار إلى مقتل ثلاثة من المعارضة وإصابة 15 بجروح، مضيفا أن المقاتلين اتخذوا موقعا دفاعيا.

المعارضة في بير الغنم

من جانب آخر، قالت المعارضة الليبية الأحد إنها تسيطر بقوة على بلدة بير الغنم وهي نقطة انطلاق تبعد نحو 80 كيلومترا إلى الجنوب من طرابلس ورفضت مزاعم الحكومة بأنها طردت منها.

كما أكد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أن بئر الغنم كانت حتى مساء الأحد لا تزال في أيدي الثوار وأن الوضع فيها هادئ.

وبير الغنم بلدة صغيرة في الصحراء وهي أقرب نقطة تصل إليها قوات المعارضة من معقل الزعيم الليبي معمر القذافي في طرابلس مما يجعلها ذات أهمية استراتيجية في الحملة التي تشنها المعارضة المسلحة منذ ستة أشهر لإنهاء حكم القذافي.

الزحف إلى البريقة

كما قالت المعارضة الليبية إنها بدأت زحفها للسيطرة على بلدة البريقة الساحلية النفطية لكنها تتقدم ببطء بسبب الألغام الأرضية التي زرعتها القوات الموالية للقذافي عند مداخل البلدة

وأشار المتحدث باسم المعارضة محمد الزواوي إلى أن قوات المعارضة أصبحت على مرمى البصر من منطقة سكنية بالبلدة وأنها تعتقد أنها يمكن أن تسيطر على البلدة الواقعة جنوبي بنغازي على الجانب الشرقي من خليج سرت مضيفا أن ذلك قد يحدث قريبا جدا لكن المعارضة لا تريد أن تفقد أي مقاتل لذلك تتقدم ببطء لكن بثقة.

صعوبة إنشاء جيش وطني

وفي بنغازي، اعتبر أحد أبرز القادة العسكريين في الثورة الليبية فوزي بوكتاف أنه "من السابق لأوانه" إنشاء "جيش وطني" بينما لا تزال الحرب دائرة مع نظام القذافي.

وقال بوكتاف لوكالة الصحافة الفرنسية: "لا يمكننا أن نحقق ذلك في الوقت الراهن، نحن في حرب وفي خضم ثورة، هذا غير ممكن. إنه سابق لأوانه".

وتشهد ليبيا منذ حوالي ستة أشهر ثورة شعبية تحولت إلى نزاع مسلح. ويقع خط الجبهة في غرب ليبيا في ضواحي بير الغنم في جبل نفوسة الذي انتفض سكانه في فبراير/ شباط على نظام العقيد معمر القذافي في الوقت الذي انتفض فيه الليبيون في الشرق وأنشأوا معقلهم في بنغازي.

وعلى الصعيد الإنساني فإن الظروف تزداد صعوبة بالنسبة إلى سكان طرابلس الذين يعانون من نقص حاد في الوقود منذ شهور وبات عليهم التعايش مع انقطاعات مكثفة للكهرباء والمياه.

XS
SM
MD
LG