Accessibility links

logo-print

فلسطينيان بالقدس يحرصان على استمرار مهنة المسحراتي


أخذ شابان فلسطينيان من أسرة واحدة على عاتقيهما مسؤولية إيقاظ النائمين للسحور في القدس الشرقية خلال الشهر المبارك.

يتجول حسام الدين وبهاء غوشة في شوارع البلدة القديمة وأزقتها في أمسيات شهر الصيام يوقظان الناس قبل الفجر ليتسحروا إحياء لمهنة المسحراتي التقليدية القديمة.

ويرتدي الشابان زيا تقليديا ويردد حسام الدين أدعية وتواشيح قصيرة بينما يدق بهاء على دف بعد كل مقطع من الكلام.

وتضيء النوافذ أثناء مرور حسام الدين وبهاء ويطل السكان من الشرفات لتحية المسحراتي أثناء مروره في الحارات والأزقة تحت أَضواء شهر رمضان التقليدية.

وتستمر مهنة المسحراتي التي ترتبط بشهر رمضان في الكثير من الدول العربية رغم وسائل التكنولوجيا الحديثة التي يمكن استخدامها لإيقاظ النائم وقتما يشاء.

وقال حسام الدين "مع تطور الوقت أصبحت الناس تستخدم الساعة والهاتف لتستيقظ بشكل عادي بينما. نحن نعمل على استغلال الفرصة في رمضان لإحياء هذه العادة القديمة الجميلة وتقديم شيء حقيقي للقدس."

وتستمر جولة المسحراتي في شوارع القدس القديمة إلى حتى لحظات قليلة من سماع صوت المؤذن لصلاة الفجر يرتفع من المسجد الأقصى.

XS
SM
MD
LG