Accessibility links

معارك من أجل استعادة حطام المروحية الأميركية التي سقطت في أفغانستان


أعلن حلف شمال الأطلسي أن عمليات استعادة حطام المروحية الأميركية التي سقطت السبت في أفغانستان ما أسفر عن سقوط 38 قتيلا بينهم 30 عسكريا أميركيا، ما زالت جارية الأحد فيما تحدثت سلطات محلية عن معارك في المنطقة.

وقال ناطق باسم القوة الدولية المساهمة في إرساء الأمن في أفغانستان بقيادة الحلف الأطلسي (أيساف) لوكالة الصحافة الفرنسية إن عمليات استعادة (حطام المروحية) ما زالت جارية.

لكنه أضاف أنه لم يتبلغ بمعارك في المنطقة في حين تحدث ناطق باسم سلطات ولاية وردك (وسط) حيث سقطت المروحية عن "معارك متقطعة".

وصرح المتحدث شهيد الله شهيد لوكالة الصحافة الأميركية أن القوات الأفغانية وقوات الحلف ما زالت هناك والمنطقة مطوقة، وهناك معارك متقطعة.

من جانبه قال مسلم، الزعيم القبلي في مقاطعة سيد أباد حيث سقطت المروحية إن المنطقة مطوقة بالقوات الأجنبية والأفغانية وإن العملية جارية.

وأضاف: "هناك بعض المواجهات لكن ليس لدينا مزيد من المعلومات والمنطقة مطوقة ولا يمكننا الوصول إليها".

وفتح الحلف الأطلسي السبت تحقيقا حول أسباب تحطم المروحية الذي نسبه القائد العسكري الإقليمي في الجيش الأفغاني لقذيفة أطلقها عناصر طالبان.

وقد شهد الحلف الأطلسي السبت أفدح خسائر في حادث واحد منذ بداية النزاع الأفغاني نهاية 2001 في تحطم مروحية قتل فيه ثلاثون جنديا أميركيا وسبعة عناصر من القوات الخاصة الأفغانية ومترجما مدنيا.

ومع خسائر الأحد يرتفع عدد العسكريين الأجانب القتلى منذ مطلع السنة الجارية إلى ما لا يقل عن 383 حسب تعداد وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى موقع متخصص.

وأعلن الحلف الأحد في بيان مقتل أربعة من عسكرييه في هجومين مختلفين بجنوب وشرق البلاد شنهما عناصر طالبان.

XS
SM
MD
LG