Accessibility links

تعرض العاصمة البريطانية لأسوأ اعمال شغب تشهدها منذ سنوات


اشتبكت شرطة مكافحة الشغب البريطانية مع عدد من الشبان في لندن الاثنين، في ثالث يوم من الاضطرابات عقب يومين شهدا اسوأ اعمال شغب تتعرض لها العاصمة البريطانية منذ سنوات.

وتجمع عشرات الشبان في الشارع الرئيس في منطقة هاكني ونهبوا متجر واشعلوا النار في سيارات وحاويات قمامة، واقتحموا شاحنة احتجزت في منتصف الطريق وانزلوا محتوياتها، حسب ما أظهرت صور التلفزيون.

واضرمت النار في عدد من السيارات المتوقفة قبل أن تصل شرطة مكافحة الشغب لوقف الشبان، حسب مراسل وكالة الصحافة الفرنسية من الموقع.

ويخشى من انتشار العنف خارج العاصمة حيث وردت تقارير بان الشرطة في مدينة برمنغهام وسط انكلترا تكافح من أجل احتواء مجموعة كبيرة من الشبان الذين قاموا في وقت سابق بتحطيم واجهات المتاجر الزجاجية.

وبدأت اعمال الشغب عندما حاولت الشرطة القيام بعملية توقيف وتفتيش، حسب ما افادت هيئة الاذاعة البريطانية، إلا أنه لم يتسن التاكد من صحة هذه المعلومات من المتحدث باسم الشرطة.

وتبعد هاكني بضعة كيلومترات عن ستراتفورد شرق لندن حيث ستجري الالعاب الاولمبية في عام 2012.

وتم استدعاء الشرطة كذلك إلى منطقة ليوشام في جنوب لندن حيث أضرمت النار في عدد من السيارات وجرى نهب عدد من المتاجر.

وفي بيكهام المجاورة، المنطقة الفقيرة الواقعة جنوب لندن، أظهرت صور التلفزيون اشتعال النار في مبان تجارية، ويخشى من انتشار الحريق إلى مبان مجاورة. وشوهد اشخاص على اسطح المباني.

وذكرت دائرة الاطفاء في لندن أنها ارسلت ست عربات و30 رجل اطفاء لاخماد الحرائق.

وفي منطقة مجاورة حاول شبان اضرام النار في حافلة من طابقين والحقوا اضرارا جسيمة بها.

واندلعت أعمال الشغب في منطقة توتنهام ليل السبت الاحد في اعقاب احتجاج على مقتل أحد السكان المحليين في تبادل لاطلاق النار مع الشرطة الاسبوع الماضي، وانتشر العنف إلى انحاء اخرى من المدينة الاحد.

وتلقت دائرة الاطفاء في لندن 264 مكالمة طارئة ليل السبت الاحد، وتم اخماد 49 حريق في منطقة توتنهام.

وليل السبت الاحد تم اخماد 12 حريقا دمرت متجرا وعربات ومنازل. ولحقت اضرار بالغة بثلاث عربات اطفاء في اعمال العنف.

وصرح بريان كولمان رئيس هيئة الاطفاء وتخطيط الطوارئ "لا يوجد أي مبرر لهذا التصرف المقيت الذي يهدد حياة عمال الاطفاء والناس الذين يحاولون حمايتهم".

وقالت الشرطة انها اعتقلت 215 شخصا منذ اندلاع اعمال الشغب. ويبلغ عمر اصغر المعتقلين 11 عاما.

ويسكن المناطق التي شهدت اسوأ اعمال العنف --توتنهام، بريكستون في جنوب لندن، وهاكني، خليط من مختلف الاتنيات، وترتفع فيها نسبة البطالة.

هذا وقد أعلنت الحكومة البريطانية أن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون سيقطع اجازته ويعود إلى بلاده الاثنين بسبب اعمال الشغب التي تنتشر في انحاء لندن.

وجاء في بيان مقتضب للحكومة أن كاميرون سيترأس اجتماعا للجنة الطوارئ البريطانية وسيجري محادثات منفصلة مع وزير الداخلية ونائب قائد الشرطة.
XS
SM
MD
LG