Accessibility links

واشنطن تنفي الضغط على الرئيس اليمني للبقاء في السعودية


تقرير: سمير نادر، مراسل "راديو سوا" في واشنطن

نفى مسؤول بارز في وزارة الخارجية الأميركية لـ"راديو سوا" أن تكون الخارجية الأميركية مصدر المعلومات التي نشرتها صحيفة الشرق الأوسط السعودية الاثنين وذكرت فيها نقلا عمن وصفتهم بمصادر أميركية أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قرر نهائيا ألا يعود إلى اليمن بسبب ضغوط أميركية مورست عليها.

وقال المتحدث باسم الوزارة مارك تونر إن الموقف الأميركي تجاه الوضع في اليمن لم يتغير وإن واشنطن لا تزال تدعو إلى انتقال سلمي منتظم وفوري للسلطة في اليمن لاعتقادها بأن هذه العملية الانتقالية تشكل أفضل وسيلة لخدمة مصالح الشعب اليمني وبأن هذه العملية لا يمكن أن تنتظر قرارا ليتخذ بشأن مستقبل الرئيس صالح.

وقال تونر: "بالنسبة لمستقبل الرئيس صالح، هذا شيء نترك له أن يتحدث عنه، ولا أعرف ما إذا كان قرّر البقاء في السعودي أم لا".

وأضاف تونر أنه في نهاية المطاف يعود للرئيس صالح تحديد هذا الأمر أو إعلانه من خلال الحكومة اليمنية أو منه شخصيا.

المعارضة تعلن إنشاء جمعية وطنية لقوى الثورة

تقرير: عرفات مدابش، مراسل "راديو سوا" في صنعاء

من جانبها، أعلنت أحزاب المعارضة اليمنية في تكتل اللقاء المشترك عن اجتماع تأسيسي في السابع عشر من الشهر الجاري لإشهار جمعية وطنية لقوى الثورة الشعبية السلمية، وقالت إنه سينبثق عن هذه الجمعة الوطنية مجلس وطني يتولى قيادة قوى الثورة لاستكمال عملية التغيير الثوري والسياسي حسب قولها.

وتزامن إعلان المعارضة هذا مع تصريحات نسبت لمسؤولين أميركيين تفيد بأن الرئيس صالح لن يرجع إلى بلاده. وعن هذه المواقف يقول عبد الباري طاهر نقيب الصحافيين اليمنيين الأسبق لـ"راديو سوا": "من الواضح أن الأميركيين بدأوا يستشعرون خطورة الأوضاع في البلد وأن هذا الخلل الموجود والتدهور الشامل في البلاد علي عبد الله صالح طرف فيه. وطبعا مع أي تأجيل للأوضاع يمكن أن تنفجر البلاد. والأميركيون والأوروبيون أكثر الناس استشعارا بخطورة الأوضاع في اليمن. أيضا يبدو الآن أن هناك ترتيبات لنقل السلطة، وإذا نقلت السلطة في مدى زمني قريب فسوف تشكل انفراجا، وهذا هو المطلوب في أوضاع اليمن لأن اليمن لم تعد تتحمل".

أما بشأن تزامن إعلان المعارضة والتصريحات الأميركية فيضيف: "الشغل على الجمعية الوطنية يمتد إلى بضعة أسابيع، فهو ليس وليد اللحظة. ولكن تحديد الإعلان أنه سيكون في السابع عشر هذا التزامن ربما يكون جزءا من الحل المتوافق عليه".

يذكر أن هناك تأكيدات بوجود حوارات سرية بين الأطراف اليمنية برعاية أميركية وغربية وإقليمية.

موجة نزوح كبيرة من مناطق الاشتباك

من جانب آخر، ذكرت مصادر حكومية يمنية الثلاثاء أن عدد النازحين من محافظة أبين جراء المواجهات المسلحة الدائرة هناك منذ قرابة شهرين بين قوات الجيش اليمني ومسلحي تنظيم القاعدة ارتفع ليصل إلى 100 ألف نازح ونازحة.

وقالت المصادر إن 75 ألف نازح يتوزعون على محافظين عدن ولحد، فيما نزح قرابة 25 ألف شخص في إطار المحافظة.

وكان عقد الاثنين اجتماع موسع للجهات الحكومية بالمنظمات الدولية العاملة في مجال الإغاثة الإنسانية في اليمن ناقش أوضاع النازحين في محافظات صعدة وعمران وصنعاء جراء الحرب في شمال البلاد مع الحوثيين، إضافة إلى أوضاع النازحين في محافظة أبين.

هذا، ويواصل مسلحو القاعدة السيطرة على مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين وعدة مدن وبلدات، في حين تستمر المواجهات مع هذه العناصر المتطرفة.

تظاهرات وقتلى وجرحى في حضرموت

على صعيد آخر، فرقت قوات الأمن اليمنية في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت اليمنية مظاهرة ليلية الاثنين خرجت للتنديد بما يسمى عسكرة مدينة الشحر المجاورة.

وقال شهود عيان إن شخصين جرحا برصاص قوات الأمن. وكان شخصان قتلا وجرح آخرون في مدينة الشحر برصاص الأمن اليمني عندما خرجوا قبل عدة أيام في مظاهرة للتنديد بقتل رجال الأمن لأحد أبناء المدينة.

وفي حضرموت أيضا قتل شخص في نزاع على المشتقات النفطية المنعدمة تقريبا من محطات التعبئة والتي تباع في السوق السوداء.

XS
SM
MD
LG