Accessibility links

logo-print

السفير الأميركي في اليمن يطالب صالح بالنقل الفوري للسلطة


قال السفير الأميركي في اليمن جيرالد فايرستاين إن ما يهم واشنطن هو أن ينقل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح سلطاته لنائبه عبد ربه منصور هادي وأن يطبق المبادرة الخليجية ويتخلى عن منصبه.

وشدد على أن القرار بشأن مكان إقامة صالح متروك له وللشعب اليمني.

وأكد فايرستاين لـ"راديو سوا" أن واشنطن تثق بنائب الرئيس وأضاف : "منذ الثالث من يونيو/حزيران الماضي التقيت هادي 12 أو 13 مرة ونحن نثق به، وقد التقى عددا من المسؤولين الأميركيين، وأعتقد أنه يحظى بالثقة الكاملة من واشنطن ليس فقط لإنجاز انتقال السلطة بل لقيادة اليمن أيضا خلال المرحلة الانتقالية".

وأضاف فايرستاين: "على الرئيس اليمني إنهاء الانتقال السلمي للسلطة فورا سواء كان في اليمن أو خارج اليمن المهم أن يبدأ بإجراءات نقل السلطة فورا. لا نعتقد أن بالإمكان الانتظار، وثقتنا كاملة بهادي لإتمام الانتقال، وكل ما ننتظره هو أن يوقع الرئيس صالح على المبادرة الخليجية أو أن يبدأ نقل السلطات الآن".


وقال فايرستاين إن إتمام الانتقال السلمي للسلطة في اليمن ووصول قيادة جديدة إلى الحكم من شأنهما أن يطلقا عملا مثمرا في سبيل حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والأمنية التي تواجها البلاد.

وأضاف في حديث لراديو سوا: "نحن نعتقد أن مفتاح معالجة المشاكل السياسية والاقتصادية والأمنية في اليمن لا يمكن أن يتم إلا من خلال حل مسألة انتقال السلطة في البلاد، ووصول قيادة جديدة تدير هذه الدولة. ونعتقد أننا لو تمكنا من تحقيق ذلك فإن الشعب اليمني والمجتمع الدولي سيكونان قادرين على معالجة بقية الصعوبات التي تواجه اليمنيين".

هذا، وأعرب فايرستاين عن قلقه من تضاؤل السيطرة الحكومية على الجوانب الأمنية في جنوب البلاد ومناطق أخرى، وأضاف في حديث لراديو سوا: "لدينا قلق كبير حول الوضع الأمني مع تضاؤل السيطرة الحكومية على بعض محافظات البلاد، كما أننا قلقون جدا من نشاطات القاعدة العدائية في جنوب اليمن، إضافة إلى تدهور سيطرة الدولة على الأمن في مناطق أخرى".

وشدد فايرستاين على أن الفترة التالية لتفجير المسجد الرئاسي لم تشهد تقدما سياسيا كبيرا وأضاف: "منذ تفجير المسجد الرئاسي في الثالث من يوليو/ حزيران الماضي وضعنا في مأزق على صعيد التقدم في المباحثات بين أطراف العملية السياسية، وقد حضر جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة والتقى الأطراف اليمنية، وقد كنا نحاول أن نبحث مع الجميع سبل الخروج من الأزمة ولكن لم نحقق الكثير من التقدم خلال الشهور القليلة الماضية".

XS
SM
MD
LG