Accessibility links

logo-print

كاميرون يتعهد بإعادة الأمن ويدعو البرلمان لعقد جلسة استثنائية لبحث الأزمة


قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن حكومته ستعمل كل ما هو ضروري لاستعادة النظام والأمن بعد أعمال العنف والشغب التي اجتاحت لندن ومدنا أخرى في بريطانيا خلال الأيام القليلة الماضية.

جاء ذلك في ختام اجتماع كاميرون مع لجنة الطوارئ الحكومية "كوبرا" في مقر رئاسة الوزراء صباح الثلاثاء لبحث الإجراءات الكفيلة بالحيلولة دون حدوث المزيد من أعمال العنف والشغب.

وأشار كاميرون إلى أنه سيستدعى البرلمان من عطلته لعقد جلسة استثنائية يوم الخميس لبحث الأزمة.

وأضاف أنه سيتم بحلول مساء الثلاثاء نشر حوالي 16 ألف شرطي في شوارع لندن للحفاظ على الأمن وفرض النظام، مشيرا إلى قيام السلطات بإلغاء جميع الاجازات لرجال الشرطة لزيادة تواجدهم في الشوارع.

وأوضح رئيس الوزراء البريطاني أنه تم اعتقال 450 شخصا حتى الآن متوعدا باعتقال المزيد في حال استمرار عمليات السلب والنهب.

أول قتيل

يأتى ذلك فيما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) يوم الثلاثاء أن شابا عمره 26 عاما توفي بعدما أصيب بالرصاص وهو داخل سيارة في منطقة كرويدون الى الجنوب من لندن خلال أعمال الشغب.

وكانت أعمال الشغب، التي بدأت في حي توتنهام شمالي لندن السبت الماضي في أعقاب احتجاج على مقتل أحد السكان المحليين في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة الأسبوع الماضي، قد امتدت إلى أنحاء عدة من المدينة، ومدن رئيسية أخرى مثل ليفربول وبرمنغهام وبريستول.

وشهدت لندن أحداث شغب وأعمال سلب ونهب، وأحرقت مبان ومتاجر كبرى في أحياء مثل بيكام وكرويدن في الجنوب وإيلينغ في الغرب وهاكني في الشرق. واقتحم شبان يغطون رؤوسهم ويضعون أقنعة المراكز التجارية الكبرى ونهبوا كل ما طالته أيديهم بينما تكافح الشرطة للتعامل مع حجم الاضطرابات الهائل في العاصمة البريطانية. وتم تطويق منطقة هاكني ، بعدما قام عدد من الشبان المسلحين بمضارب البيسبول، بتحطيم نوافذ المتاجر.

وفي إيلينغ وقعت أعمال سلب وتحطيم متاجر بينما اشتعلت النيران في عدة مبان، كما أضرمت النار في بعض العربات في حي لويشام، وتعرضت حافلة ومحل تجاري في بيكام الى إشعال النار أيضا.

وانتشرت أعمال الشغب في منطقة كرويدون جنوبي العاصمة حيث أشعلت النار فى مبنى تجاري ضخم.

وفي مدينة برمنغهام أفادت الأنباء بانتشار عناصر الشرطة وبدء حملات اعتقال إثر اندلاع أعمال شغب.

تعزيزات شرطية

وفى مواجهة هذه التطورات، نشرت السلطات البريطانية تعزيزات من قوات الشرطة في الأماكن التي تشهد أعمال العنف فيما استمرت حملات الاعتقال.

وذكرت شرطة لندن أنها تتعامل مع عدد من الحوادث التي اتخذت صيغة "نشاطات إجرامية متماثلة" في أنحاء مختلفة من المدينة.

وأعلنت شرطة العاصمة أنها شرعت في إجراء "تحقيق واسع" في إعمال الشغب التي شهدها حي توتنهام وشهدت عمليات اعتداء على الناس ونهب وإحراق ممتلكات عامة.

ويقوم المسؤولون عن التحقيق باستجواب العديد من شهود العيان ومراجعة ساعات من تسجيلات كاميرات المراقبة التلفزيونية في محاولة لتحديد المسئولين عن أعمال الشغب وأحداث العنف التي تعد الأسوأ منذ سنوات.

XS
SM
MD
LG