Accessibility links

واشنطن تعرب عن قلق عميق إزاء نية إسرائيل بناء مساكن جديدة في القدس


أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها العميق إزاء موافقة إسرائيل على مشروع بناء مساكن جديدة في حي حار حوما بالقدس، وقالت إن من شأن مثل هذه الإجراءات، التي تتخذ من جانب واحد، أن تقوض محادثات السلام.

وقد نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية هذا النبأ في صدر نشرتها الإلكترونية مضيفة أن لجنة تخطيط مدينة القدس كانت قد وافقت في الأسبوع الماضي على بناء 930 وحدة سكنية جديدة في حار حوما.

واشنطن تطالب الجانبين بحل خلافاتهما

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنه يتعين على الإسرائيليين والفلسطينيين تسوية خلافاتهم فيما يتعلق بمدينة القدس عبر المفاوضات.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق إزاء استمرار الإجراءات الإسرائيلية فيما يتعلق ببناء المساكن في القدس.

وأضاف قائلا: " لقد أثرنا هذه القضية مع الحكومة الإسرائيلية ونحن ماضون في توضيح موقفنا. وكما قلنا سابقا فان العمليات التي تتخذ من جانب واحد من شأنها عرقلة المساعي الرامية لاستئناف المفاوضات المباشرة وتتناقض مع منطق التوصل إلى اتفاق معقول وضروري بين الطرفين".

ومضى قائلا :" في اعتقادنا انه عن طريق المفاوضات المباشرة المتصفة بالنوايا الحسنة، فان على الجانبين الاتفاق على النتائج التي تحقق طموحات الجانبين بالنسبة للقدس، وتضمن موقع المدينة الديني الفريد للأفراد في كافة أرجاء العالم."

عريقات يندد ببناء الوحدات السكنية

من جانب آخر ندد صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين بقرار إسرائيل بناء وحدات سكنية جديدة في حار حوما. ووصف عريقات القرار بأنه غير قانوني، مضيفا أنه بمواصلة تنفيذ هذا المشروع فإن إسرائيل توضح بأنها تنوي تحويل هذا الاحتلال إلى عملية ضم فعلي".

آشتون ترفض

وقد أعربت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون عن عدم موافقتها على القرار الإسرائيلي قائلة إنها شعرت بخيبة أمل عميقة بعد الموافقة يوم الخميس على هذا المشروع .

وأضافت في بيانها قائلة" إن الاتحاد الأوروبي حث مرارا الحكومة الإسرائيلية على ضرورة أن تنهي فورا جميع نشاطات الاستيطان في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية. وطبقا للقانون الدولي فإن جميع النشاطات الاستيطانية تعتبر غير قانونية ".

XS
SM
MD
LG