Accessibility links

غموض في مصر حول القوى المشاركة في تظاهرات الجمعة القادمة


عقدت قوى سياسية مصرية اجتماعا للتنسيق بشأن التظاهرة المقررة في ميدان التحرير يوم الجمعة المقبل في ظل عدم الوضوح بشأن القوى المشاركة والغائبة.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في القاهرة الجندي داعي الإنصاف أن التظاهرة الجاري مناقشتها تحت عنوان"في حب مصر" تأتي للتأكيد على الوحدة التي غابت الفترة الأخيرة، وللتأكيد على طبيعة الدولة المدنية.

ونقل عن وكيل مؤسسي الحزب الاشتراكي المصري أحمد بهاء شعبان الذي حضر الاجتماع أن التظاهرة "دعا إليها 57 حزبا وحركة سياسية وحركات شبابية وطرقا صوفية وجماعات مسيحية بهدف الخروج بأمسية جميلة في حب مصر جامعة شاملة تعيد للأذهان ما كان موجودا في 25 يناير".

ومن المقرر أن تبدأ فعاليات التظاهرة في ميدان التحرير مع موعد الإفطار وأداء الصلوات من المغرب إلى الفجر دون الدخول في أية اعتصامات.

من جانبه، صرح مؤسس حزب التحرير علاء أبو العزايم لـ"راديو سوا" بأن "مصر لن تنهض إلا بتكاتف الشعب ولذلك اجتمعت القوى من أجل إعلان أن مصر لها هوية مدنية".

وفي ظل غياب قرار واضح بشأن المشاركة في التظاهرة، أفادت مراسلة "راديو سوا" في القاهرة مروة الخواص بأن معظم تيارات الإسلام السياسي اتفقت على عدم المشاركة في التظاهرة بدعوى عدم ضرورة حشد مليونيات في هذا الوقت.

كما نقلت عن عضو "ائتلاف شباب ثورة 25 يناير" باسم كامل القول بأن الائتلاف رفض الدعوة إلى التظاهر بشأن الدولة المدنية لأن مصر في الأساس دولة مدنية، مشيرا إلى ما قد ينتج عن مثل هذه الدعوى من احتجاجات محتملة.

الإشادة بحكومة شرف

في سياق آخر، أعلن "ائتلاف شباب ثورة 25 يناير" أن الفرصة متاحة أمام حكومة الدكتور عصام شرف لتحقيق مطالب الشعب.

وقال زياد العليمي المتحدث باسم الائتلاف في لقاء مع "راديو سوا" إنه يبدو أن المجلس العسكري أعطى صلاحيات أوسع لحكومة شرف "وبدأت الحكومة تتخذ إجراءات لتحقيق مباديء الثورة وهذا شيء محمود".

وأضاف العليمي أن المطلوب هو التعجيل بتحقيق ما تبقى من مطالب مفضلا عدم اللجوء إلى اعتصامات جديدة من أجل تحقيق هذه المطالب.

XS
SM
MD
LG