Accessibility links

logo-print

ليبيا تطالب كاميرون بالتنحي وإيران تدعو مجلس الأمن للتدخل في بريطانيا


طالب النظام الليبي يوم الأربعاء بتنحي رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بدعوى أنه قد فقد شرعيته بسبب أعمال الشغب التي تشهدها عدة مدن بريطانية منذ أيام.

وقال نائب وزير الخارجية الليبي خالد كعيم في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الليبية الرسمية إنه "على كاميرون وحكومته الرحيل بعد المظاهرات الشعبية الرافضة له ولحكومته، خاصة بعد القمع العنيف الذي سلطه بوليس حكومته ضد المشاركين في المظاهرات السلمية التي تشهدها المدن البريطانية والتي دللت على أن الشعب البريطاني يرفض هذه الحكومة التي تحاول إجباره بالعنف على قبولها".

وأضاف كعيم أن "كاميرون أصبح فاقدا للشرعية وعليه الرحيل هو وحكومته".

وطالب المسؤول الليبي المجتمع الدولي ومجلس الأمن بعدم الوقوف مكتوفي الأيدي تجاه هذا "الاعتداء الصارخ على حقوق الشعب البريطاني الذي يطالب بحقه في حكم بلاده"، على حد قوله.

ويأتي الموقف الليبي بينما تشارك بريطانيا في جهد دولي للإطاحة بالزعيم الليبي العقيد معمر القذافي يتضمن تنفيذ عمليات عسكرية تحت مظلة حلف شمال الأطلسي بمقتضى قرار في مجلس الأمن الدولي في شهر مارس/آذار الماضي.

وتشهد بريطانيا منذ السبت الماضي أعمال شغب في مناطق مختلفة من لندن وغيرها من المدن بعد إطلاق الشرطة النار على أحد سكان في منطقة توتنهام شمال العاصمة مما أدى إلى مقتله وإشعال نيران الغضب على خلفية اتهامات للشرطة بالعنصرية.

إدانة إيرانية

من جانبه أدان الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد اليوم الأربعاء "السلوك الوحشي للشرطة البريطانية" في مواجهة أعمال الشغب وطلب من مجلس الأمن الدولي التدخل.

ونقل التلفزيون الحكومي الإيراني عن احمدي نجاد قوله في نهاية اجتماع للحكومة إن "السلوك الوحشي للشرطة البريطانية غير مقبول".

وأضاف أنه "على القادة البريطانيين الوقوف في صف الشعب والإصغاء إليه، وبدلا من إرسال قوات إلى العراق وأفغانستان وليبيا لنهب النفط، فقد كان من الأفضل لهم التفكير في شعبهم"، على حد قوله.

وأكد أحمدي نجاد أن "جزءا من الشعب البريطاني نفد صبره ولا أمل لديه في المستقبل".

وأدان الرئيس الإيراني ما أسماه "صمت الأمم المتحدة" حيال ما يحدث في بريطانيا معتبرا أنه "لو تم ارتكاب واحد بالمئة من هذه الجرائم في بلد معاد للغرب لارتفعت أصوات الأمم المتحدة والمنظمة التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان".

ورأى الرئيس الإيراني أن ما يحدث في لندن يشكل "اختبارا لمجلس الأمن" متسائلا عما إذا كان "سيجرؤ المجلس على إدانة أي من الدول الدائمة العضوية فيه".

يذكر أن الشرطة البريطانية أعتقلت 770 شخصا خلال الليالي الأربعة الماضية التي شهدت أعمال شغب طالت أولا لندن قبل أن تمتد إلى مدن كبيرة أخرى من انكلترا، وفقا لحصيلة قوات الأمن البريطانية.

XS
SM
MD
LG