Accessibility links

logo-print

تبادل لإطلاق النار بين الكوريتين قرب الحدود البحرية بين البلدين


أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية يوم الأربعاء أن قواتها البحرية أطلقت النيران بالقرب من خط الحدود مع جارتها الشمالية ردا على قيام الأخيرة بإطلاق نيران المدفعية قرب الحدود البحرية بين الكوريتين في البحر الأصفر.

وأكدت متحدث باسم الوزارة عودة الهدوء إلى المنطقة مشيرا إلى أن كوريا الشمالية لم تقم بأي إطلاق نار جديد.

وقال المتحدث إن "القوات البحرية سمعت دوي ثلاث قذائف ورأت إحداها تسقط قرب الحدود البحرية التي تعرف رسميا باسم خط الحدود الشمالية أي الحدود البحرية بين الكوريتين، فقامت بالرد بإطلاق ثلاث قذائف سقطت بالقرب من خط الحدود الشمالية".

وبحسب المتحدث فقد سقطت إحدى القذائف التي أطلقتها كوريا الشمالية بالقرب من جزيرة يونبيونغ الكورية الجنوبية التي قصفتها بيونغ يانغ أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني 2010 مما أدى آنذاك إلى سقوط أربعة قتلى كوريين جنوبيين وأثار أزمة دولية.

وقال مسؤول حكومي لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية يونهاب طالبا عدم كشف اسمه "إننا نسعى إلى التحقق مما إذا كان إطلاق القذائف عرضيا أو متعمدا".

وتسبب دوي القصف المدفعي بحركة ذعر لدى سكان الجزيرة البالغ عددهم نحو 1800 نسمة والذين كانوا يستعدون لمغادرة منازلهم للتوجه إلى الملاجئ، لكن السلطات طلبت منهم في نهاية المطاف البقاء في منازلهم بسبب عودة الهدوء، كما قالت متحدثة باسم منطقة انغجين التي تشكل جزءا من الجزيرة.

ويدل الحادث على التوتر البالغ على جانبي الحدود ويأتي في وقت سجلت فيه العلاقات بين البلدين بعض الانفراج منذ أواخر يوليو/تموز بفضل لقاء استثنائي بين مسؤولي البلدين في بالي في اندونيسيا على هامش اجتماع إقليمي حول الأمن.

يذكر أن مواجهات دامية بين الكوريتين كانت قد وقعت في أعوام 1999 و2002 و2009، كما اتهمت صول غريمتها بيونغ يانغ في العام الماضي بإغراق إحدى فرقاطاتها قرب خط الحدود الشمالية مما أدى إلى مقتل 46 بحارا من كوريا الجنوبية.

XS
SM
MD
LG