Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يشدد عقوباته على ليبيا وواشنطن تسعي لحشد دعم أفريقي لتنحي القذافي


شدد الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء من العقوبات المفروضة على النظام الليبي "نظرا لخطورة الوضع" في هذا البلد، حسبما قالت وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين اشتون.

وقالت اشتون في بيان لها إن العقوبات شملت مؤسستين جديدين "مرتبطين بشكل وثيق بمرتكبي الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان" في ليبيا.

وجمد الاتحاد الأوروبي حتى الآن الأرصدة والموارد المالية لسلطات ستة موانئ و49 كيانا و39 شخصا يقول إنهم متورطون في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في ليبيا.

كما منع الاتحاد الأشخاص الــ39 وبينهم الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي وأفراد أسرته من دخول أراضي الاتحاد الأوروبي، بحسب اشتون.

ومن ناحيتها قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن العقوبات الأوروبية الجديدة تستهدف شركة الشرارة النفطية وهيئة تطوير المراكز الإدارية، الأمر الذي لم يؤكده الاتحاد الأوروبي بشكل رسمي حتى الآن.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن تجميد الأرصدة ومنع إصدار تأشيرات دخول للقذافي والمقربين منه والشركات التي يشتبه بأنها تمول نظامه، كما جمد أصول شركة الطيران الليبية "الإفريقية" وأرصدة سلطات ستة موانئ ليبية يسيطر عليها نظام القذافي هي طرابلس والزوارة والزاوية والخمس ورأس لانوف والبريقة.

جهود أميركية

في شأن متصل، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن مسؤولين كبيرين في الوزارة يواصلان جولة في أفريقيا لحمل القادة الأفارقة على الضغط على القذافي لاقناعه بالتنحي.

وكان عدد من الدول الأفريقية التي استفادت من سخاء النظام الليبي رفضت حتى الآن دعوة القذافي إلى التنحي وانتقدت عمليات حلف شمال الأطلسي في ليبيا.

وقال مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن جين كريتز السفير الأميركي الذي غادر ليبيا قبل بدء حملة قمع المتظاهرين في ليبيا في شهر فبراير/شباط الماضي ودونالد ياماموتو المسؤول الكبير في الخارجية الأميركية استهلا جولتهما الأفريقية بزيارة العاصمة الأثيوبية أديس ابابا التي تحتضن مقر الاتحاد الافريقي.

وأضاف تونر أن الدبلوماسيين "موجودان في افريقيا للبحث مع أعضاء في الاتحاد الأفريقي في الأزمة الليبية وضرورة تنحي القذافي الآن".

وأشار المتحدث إلى أن الدبلوماسيين التقيا رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ ومحمود جبريل الرجل الثاني في المجلس الوطني الانتقالي الذي يزور اثيوبيا.

وقال تونر إن كريتز وياماموتو وجبريل "عقدوا اجتماعا بناء يتعلق بالوضع في ليبيا واتفقوا على التأكيد على ضرورة إبقاء الضغط الدولي على القذافي".
XS
SM
MD
LG