Accessibility links

المعارضة الليبية تقول إنها على مشارف البريقة ولديها ما يدين طرابلس


قالت المعارضة الليبية إنها على وشك السيطرة على بلدة البريقة النفطية الاستراتيجية، وصرح القائد الميداني في المنطقة فرج مفتاحي بأن قواته تأمل في أن تتم هذه المهمة بحلول الجمعة على أبعد تقدير.

في هذه الأثناء، قالت وكالة الأنباء الليبية الرسمية إن الزعيم الليبي معمر القذافي بعث برسالة إلى رؤساء الدول الأعضاء في مجلس الأمن حمّلهم فيها مسؤولية ما وصفها بالمجزرة البشعة التي اقترفها حلف شمال الأطلسي في مدينة زليتن.

وتقول طرابلس إن الحلف كان وراء قصف جوي استهدف أحد الأحياء السكنية مما أدى إلى مقتل 85 مدنياً، لكن الحلف نفى ذلك.

وقد دعت منظمة العفو الدولية الحلف إلى التحقيق في تلك المزاعم داعية إلى اتخاذ كافة التدابير لحماية المدنيين.

تسجيلات صوتية

من جانبها، نشرت المعارضة الليبية تسجيلات هاتفية قالت إنها لرئيس الحكومة الليبية البغدادي المحمودي يطلب فيها من أحد مساعديه نقل عدد من الجثث إلى بئر الغنم إلى زليتن للادعاء أن أصحابها سقطوا ضحايا لغارات حلف الأطلسي على مقر القيادة والعمليات التابع للكتائب وإظهاره على أنه مقر مدني.

وفي مكالمة أخرى، أكد المحمودي على ضرورة التخلص من رئيس المكتب التنفيذي التابع للمجلس الانتقالي في بنغازي محمود جبريل وذلك في مكالمة مع أحمد رمضان مدير مكتب القذافي.

وقال المسؤول الإعلامي في المجلس الانتقالي محمود شمام إن بنغازي تملك تسجيلات أكثر من ألفي مكالمة هاتفية جرت بين أتباع القذافي بينها مكالمات للقذافي نفسه، مضيفا أن المجلس سيقدم تلك التسجيلات إلى المحكمة الجنائية الدولية من أجل إصدار مذكرات اعتقال بحق عدد آخر من الدائرة المحيطة بالزعيم الليبي.
XS
SM
MD
LG