Accessibility links

logo-print

المجلس الأعلى يعلن نيته فتح باب الترشيح للانتخابات البرلمانية الشهر المقبل


قال مساعد وزير الدفاع للشؤون القانونية عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة اللواء اركان حرب ممدوح شاهين إن فتح باب الترشيح لانتخابات مجلسى الشعب والشوري سيكون كما هو مقرر مع نهاية شهر سبتمبر/أيلول المقبل، إلا انه قال إن اليوم لم يتم تحديده حتى الأن.

وأكد اللواء شاهين في تصريحات له يوم الخميس، أنه سيتم الإعلان عن فتح باب الترشح في الوقت المناسب وبشكل رسمى ، على أن تجرى الانتخابات على ثلاث مراحل وفي توقيت واحد بفاصل قدره 15 يوما بين كل مرحلة لإجراء أي عمليات إعادة بين المرشحين.

وأوضح أن الانتخابات ستجرى خلال شهرى نوفمبر/ تشرين الثانى وديسمبر/ كانون الأول القادمين، فيما ستبدأ العملية الانتخابية خلال شهر من الإعلان عن بدء الإجراءات المتعلقة بها.

إعلان دستورى

من جانبه قال الدكتور على السلمى نائب رئيس مجلس الوزراء المصرى إن الحكومة تعمل على إرساء وثيقة مبادئ دستورية تجمع بين جميع الوثائق التى طرحتها القوى السياسية وعرضها على الرأى العام تمهيدا لإصدار إعلان دستوري بها فى حالة التوافق عليها.

وأوضح السلمى أن الإعلان الدستورى سيصدر قبل إجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة، لأنه من المحتمل أن يفوز بها حزب أو أكثر.

وشدد نائب رئيس الوزراء على ضرورة وجود وثيقة دستورية يتفق عليها الجميع، ويسترشد بها القائمون على وضع الدستور الجديد.

وفي المقابل رفضت التيارات والأحزاب الإسلامية فكرة الإعلان الدستورى ، مهددة بالنزول الشارع، وتنظيم مظاهرة مليونية جديدة، إذا أصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة وثيقة المبادئ فوق الدستورية.

وقال الدكتور طارق الزمر، المتحدث الإعلامى باسم الجماعة الإسلامية إن "إقرار المبادئ الحاكمة للدستور يعبر عن نية واضحة لتقسيم الشارع، وسنواجه هذه المبادئ بكل قوة، وسوف نتحرك بكل ما أوتينا من قوة من أجل دفع هذا الضرر والدفاع عن الإرادة الشعبية".

من جانبه قال كارم رضوان، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين إن الحزب "سيقف ضد المبادئ فوق الدستورية تماماً، أو من يسعى لسرقة إرادة الشعب المصرى، والموضوع وقتها قد يصل إلى مظاهرة مليونية أو تطورات أكثر من ذلك".

بينما قال الدكتور خالد سعيد، المتحدث الرسمى باسم الجبهة السلفية، إن الإسلاميين لن يصمتوا حال صدور وثيقة المبادئ الحاكمة للدستور، مهدداً باستخدام كل طرق الاحتجاجات من مظاهرات وإعتصامات لعدم إصدار هذه المبادئ، التى اعتبر أنها "مخالفة تماماً لإرادة الشعب".

XS
SM
MD
LG