Accessibility links

الثوار يتقدمون باتجاه طرابلس وحلف الأطلسي يؤكد تراجع قدرات قوات القذافي


أعلنت المعارضة الليبية أنها تمكنت مع حلولِ فجر اليوم الجمعة من التقدمِ على ثلاثة محاور باتجاه العاصمة الليبية طرابلس.

ونقلت شبكة CNN الإخبارية عن مصادر في المعارضة قولَها إن مقاتليهم تمكنوا من الاقتراب من المدن الساحلية الرئيسية غربِي البلاد وهي الزاوية والعزيزية وصرمان.

كما أكد الثوار الليبيون أنهم أحرزوا تقدما في مدينة البريقة ودفعوا القوات الموالية لمعمر القذافي على هذه الجبهة شرق البلاد إلى التراجع. وقال المتحدث العسكري باسم الثوار الليبيين في بنغازي محمد زواوي إن المقاتلين دخلوا البريقة وسيطروا على المنطقة السكنية رقم 3.

و"المنطقة السكنية" في البريقة المقسمة إلى ثلاثة أحياء مختلفة، تقع في شرق هذه المدينة النفطية الواقعة على طول شواطئ خليج سرت على بعد 240 كيلومترا جنوب غرب بنغازي.

بدوره، أكد المتحدث باسم المعارضة الليبية موسى المغربي أن مقاتليه سيطروا على أحياء سكنية شرق مدينة البريقة، فيما يواصل مقاتلو القذافي السيطرة على الأجزاء الغربية من البلدة الإستراتيجية.

كما أعلن مقاتلون معارضون أنهم يواصلون تقدمهم نحو مدينة الزاوية الواقعة على بعد 80 كيلومتراً غرب العاصمة طرابلس. إلى ذلك، استعاد الثوار الليبيون طائرة شحن عائدة ملكيتها إلى نظام العقيد القذافي صادرتها دولة الإمارات قبل إعادتها الأربعاء إلى بنغازي، وفق ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

والطائرة هي طائرة نقل عسكري رباعية المحركات من تصنيع الاتحاد السوفياتي السابق وبقدرة نقل تصل إلى 40 طنا، وقد وصلت الأربعاء من دبي وهي متوقفة في مطار بنغازي.

وقد نفى مسؤول عسكري تونسي تواجد وحدات عسكرية قطرية أو أجنبية بصفة عامة جنوب البلاد على الحدود المتاخمة لليبيا. وقال إن تواجد القطريين هناك هو في إطار عمل إنساني.

اعتماد القذافي على المرتزقة

هذا، وقال مسؤول عمليات حلف الأطلسي في ليبيا الجنرال شارل بوشار إن قوات القذافي غير قادرة على شن هجوم عسكري بسبب تراجع قوتها ورغبتها في القتال.

وأضاف بوشار أن اعتماد القذافي على المرتزقة ازداد في الآونة الأخيرة، مما يشير إلى التأثير الكبير الذي تركته عمليات الناتو على مقاتلي القذافي، مؤكدا أن قوات الزعيم الليبي تطلق النار العشوائي على المدنيين.

هذا، وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه العميق إزاء ما تردد من تقارير تفيد عن وقوع أعداد غير متوقعة من الضحايا في صفوف المدنيين نتيجة للصراع في ليبيا، وذلك في إشارة غير مباشرة إلى الغارات التي تنفذها قوات حلف الأطلسي على القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي.

تمديد مشاركة القوات الدنمركية

وفي كوبنهاغن، قررت الحكومة الدنمركية الخميس تمديد مشاركة قواتها في عمليات الحلف الأطلسي في ليبيا ثلاثة أشهر والسماح للمجلس الوطني الانتقالي بإرسال ممثل لهم إلى كوبنهاغن، بحسب مصدر رسمي.

وأعلنت مجموعة الاتصال المتعددة الأطراف للدنمرك حول ليبيا خلال مؤتمر صحافي أن مقاتلات F 16 لسلاح الجو الدنمركي التي تتدخل في ليبيا ستواصل المشاركة في عمليات الأطلسي خلال فترة جديدة من ثلاثة أشهر قابلة للتجديد بعد انتهاء مهمتها الحالية في أغسطس/آب.

وقالت وزيرة الخارجية الدنمركية لين اسبرسن بعد المؤتمر الصحافي إن "ثمة إجماع عريض على أن الإستراتيجية التي اخترناها هي الصحيحة".

واعتبرت أن مشاركة الدنمرك في عمليات الأطلسي تعطي ليبيا فرصة لتصبح بلدا حرا وديموقراطيا.

XS
SM
MD
LG