Accessibility links

logo-print

واشنطن قلقة من استمرار أعمال البناء الاستيطاني في القدس الشرقية


أعربت الولايات المتحدة عن قلقها من استمرار أعمال البناء الاستيطاني في القدس الشرقية، وجددت القول إن أي أعمال أحادية تقوض جهود تحقيق السلام.

كما انتقدت وزارة الخارجية موافقة وزارة الداخلية الإسرائيلية على خطط لبناء 1600 وحدة سكنية لمستوطنين يهود في القدس الشرقية.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم الوزارة فيكتوريا نيولاند "إن هذه القضية هي جزء من حوارنا المتواصل مع إسرائيل وسعينا لإعادة الإسرائيليين والفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات المباشرة".

وذكرت نيولاند أن الحكومة الأميركية شرحت للحكومة الإسرائيلية عواقب هذه الإجراءات التي تزيد الصعوبة أمام واشنطن لإعادة الطرفين إلى المفاوضات التي هي الوسيلة الوحيدة التي يمكن من خلالها حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتأتي هذه التصريحات إثر موافقة وزير الداخلية الإسرائيلي إيلي يشائي بشكل نهائي على بناء 1600 وحدة استيطانية في القدس الشرقية، كما أعلن المتحدث باسمه روئي لخمنوفيتش لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس.

وقال لخمنوفيتش إن يشائي سيعطي، بالإضافة لهذا المشروع، موافقته النهائية على مشروع بناء 2700 وحدة استيطانية في أحياء في القدس الشرقية خلال بضعة أيام.

وأضاف لخمنوفيتش أن وزير الداخلية الإسرائيلي وافق على بناء 1600 وحدة في رمات شلومو وسيوافق على 2000 وحدة أخرى في جيفعات هامتوس و700 في بيسغات زئيف، وهي ثلاث مستوطنات تقع في القدس الشرقية.

ولفت لخمنوفيتش إلى أن الموافقة على بناء الوحدات الاستيطانية جاءت لدوافع اقتصادية لا سياسية، بسبب التظاهرات التي انطلقت منذ أكثر من ثلاثة أسابيع بسبب ارتفاع أسعار المساكن.

وفي المقابل، نددت السلطة الفلسطينية بالقرار الإسرائيلي بشدة.

ودعا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الإدارة الأميركية إلى إعادة النظر في موقفها الرافض للتوجه الفلسطيني إلى الأمم المتحدة لنيل الاعتراف بدولة فلسطين بحدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأكد عريقات أن الطريق الوحيد للحفاظ على حل الدولتين هو تأييد عضوية كاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة.

يشار إلى أن قرار إسرائيل بناء 1600 وحدة سكنية في مشروع رامات شلومو قد تسبب بأزمة دبلوماسية بين واشنطن وتل أبيب عند إعلانه أول مرة في مارس/آذار 2010 أثناء زيارة نائب الرئيس جو بايدن إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية لإرساء أسس جولة جديدة من المحادثات المباشرة بين الطرفين.

XS
SM
MD
LG