Accessibility links

logo-print

طنطاوي يزور التحرير وقوات الأمن تمنع محاولة للاعتصام في الميدان


توجه المشير حسين طنطاوى القائد العام، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة عقب أدائه صلاة الجمعة بمسجد آل رشدان إلى ميدان التحرير بوسط القاهرة، للاطمئنان على أفراد القوات المسلحة وعناصر الأمن التابعة لوزارة الداخلية الموجودة فى الميدان.

وهنأ المشير طنطاوى القوات الموجودة بالميدان بمناسبة حلول الشهر الكريم وذكرى انتصار العاشر من رمضان.

وأكد المشير طنطاوى ثقته فى أداء رجال القوات المسلحة ورجال الأمن من وزارة الداخلية فى القيام بدورهم الوطنى لحماية أمن المواطن وسلامته واستقرار البلاد.

اشتباكات في التحرير

على صعيد متصل، شهد ميدان التحرير اشتباكات وتراشقا بالحجارة بين المتظاهرين وأفراد الأمن المركزى الموجودين فى حديقة التحرير بعد محاولة المتظاهرين دخول الحديقة والسيطرة عليها.

وتدخلت قوات من الشرطة العسكرية وأقامت دروعا بشرية حول الحديقة حتى لا يصل المتظاهرون إليها.

مسيرتان للأقباط

كما وصلت مسيرتان للأقباط إلى ميدان التحرير الجمعة، حيث انطلقت إحدى المسيرتين من أمام دار القضاء العالى والثانية من دوران شبرا.

وقال المشاركون في المسيرتيْن إنهم جاءوا إلى الميدان للتأكيد على وحدة الشعب المصرى مسلم ومسيحى ومدنية الدولة والحرية للمواطنين.

وكان مئات الأشخاص توافدوا على ميدان التحرير للمشاركة فيما أطلق عليه (جمعة فى حب مصر)، التى شهدت اختلافا كبيرا بين العديد من القوى والحركات والأحزاب السياسية بسبب عقدها اليوم أو تأجيلها إلى الأسبوع المقبل، وهو ما أدى إلى انسحاب عدد كبير من تلك القوى والأحزاب وإعلانها المشاركة فى الجمعة المقبلة.

وقد أثر هذا الخلاف على الوضع فى ميدان التحرير، فلأول مرة يفتقد الميدان للاستعدادات التى كانت تتخذ كل يوم جمعة منذ الصباح الباكر فى معظم المليونيات السابقة؛ حيث كان المشاركون يتدفقون على الميدان منذ الصباح وحتى صلاة الجمعة، كما أن اللجنة التنسيقية للمليونية كانت تقوم بنصب العديد من المنصات بمختلف أجزاء الميدان، التى كانت تجتذب أطيافا من المشاركين فى المليونية كل حسب توجهه سواء الفكرى أو الدينى أو الأيديولوجى.

ولأول مرة أيضا يجتمع المشاركون فى جمعة اليوم برجال الشرطة والقوات المسلحة منذ فترة طويلة؛ حيث حرصت أجهزة الأمن على التواجد بكثافة داخل أرجاء الميدان، وخاصة داخل الحديقة التى اصطف حولها جنود الأمن المركزي لمنع أى شخص من الدخول إليها، كما انتشرت سيارات الأمن المركزي وبعض الآليات العسكرية بالشوارع المحيطة بالميدان تحسبا للتدخل في حالة وقوع أي شيء خارج على القانون.

كما ناشدت قوات الأمن المواطنين بالتجمع أمام ساحة مجمع التحرير وعدم الوقوف داخل الميدان لعدم تعطيل حركة المرور بداخله، وهو ما استجاب إليه المشاركون على الفور.

تجدر الإشارة إلى أن 32 حركة وحزب وقوى سياسية متنوعة كانت قد أعلنت مشاركتها فى جمعة اليوم، ثم قرر 26 منها تعليق المشاركة للجمعة المقبلة بسبب نقص الاستعدادات.

XS
SM
MD
LG