Accessibility links

إغلاق تمثال الحرية من الداخل أمام الزائرين للتجديد


يخضع تمثال الحرية لفحوص سلامة تستغرق عاما كاملا مما يستدعي إغلاقه من الداخل بصورة مؤقتة أمام الزائرين في نهاية أكتوبر/ تشرين أول القادم.

وقال وزير الأمن الداخلي الأميركي كين سالازار إن السائحين سيتمكنون مع ذلك من زيارة تمثال الحرية في جزيرة الحرية وستظل المواقع الأخرى المطلة على التمثال في ميناء نيويورك متاحة بصورة كبيرة خلال عملية التجديد التي ستتكلف 27.25 مليون دولار.

وقال سالازار في بيان له "قبل عامين عندما أعدنا افتتاح قمة تمثال الحرية أمام السائحين لأول مرة منذ هجمات 11 سبتمبر /أيلول وعدت بأننا سنواصل تحديث التمثال من الداخل لجعله أكثر أمانا وإتاحته أمام الجميع."

وأضاف انه سيتم تحديث أدراج ومصاعد التمثال وأنظمة الكهرباء لتحسين معايير السلامة وتوسعة المساحة ليتحول "من تمثال فريد في القرن التاسع عشر إلى تمثال في القرن الحادي والعشرين."

وسيبقى التمثال مفتوحا أمام الزائرين من الداخل حتى يوم 28 من أكتوبر/ تشرين أول/ الذي يواكب الذكرى 125 لإهدائه إلى الولايات المتحدة.

وكانت فرنسا قد أهدت التمثال المغطى بالنحاس إلى الولايات المتحدة ليصبح مزارا سياحيا يزوره نحو 3.5 مليون شخص سنويا.

XS
SM
MD
LG