Accessibility links

logo-print

تقنية جديدة تزيد من فرص المرأة في الحمل والإنجاب


نجح علماء في مضاعفة فرص المرأة في الحمل والإنجاب باعتمادهم لتقنية جديدة تعتمد على اختيار أقوى جين لاستخدامه في عملية التلقيح الاصطناعي.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، استنادا إلى إحدى الباحثات لدى جامعة "كامبريدج"، أن التقنية الجديدة ستفيد بشكل خاص النساء ما فوق سن الثلاثين من العمر، خاصة وأنها ستقلل من احتمالات الإجهاض وتزيد من فرص نجاح عملية التلقيح الاصطناعي.

ويستخدم الأطباء حاليا تقنيات مختلفة لانتقاء الأجنة الأفضل لتستخدم في عملية التلقيح الاصطناعي، لكنها جميعها مجهدة وبعيدة عن الكمال، على عكس التقنية الجديدة التي تستغرق ساعتين فقط، حيث يتم انتقاء البويضة الملقحة الأفضل بعد ساعتين من التلقيح ما يزيد إمكانيات نجاح عملية التلقيح الاصطناعي.
XS
SM
MD
LG