Accessibility links

الجيش المصري يستعد لعملية تستهدف متطرفين في سيناء


نشر الجيش المصري الآلاف من عناصره في شبه جزيرة سيناء، استعدادا لعملية وشيكة يعتزم تنفيذها ضد متشددين في تلك المنطقة، بحسب ما نقلت وكالة اسوشييتد برس عن مسؤولين عسكريين مصريين كبار.

وأضاف المسؤولون الذي رفضوا الإفصاح عن هوياتهم، أن العملية العسكرية تستهدف استئصال المتطرفين في مدن رفح والشيخ زويد وجيوب أخرى في منطقة وسط سيناء.

وفي حوار مع راديو سوا طمأن اللواء عبد الوهاب مبروك محافظُ سيناء، إلى أن المنطقة غير مقبلة على حرب وإنما هي تعزيزات عسكرية لصد أي أعمال خارجة عن القانون، وقال: "المعلومة التي أريد تصحيحها وتوضيحها هي أننا لن ندخل في حرب مع أهلنا. فالموضوع ليس كما تروج له وسائل الإعلان بأنه حرب ومدرعات. نحن نهدف من هذا التعزيز تحقيق الأمن والاستقرار وهذه التعزيزات ضد أي أعمال بلطجة وضد أي أعمال خارجة عن القانون".

وأكد اللواء مبروك محافظ سيناء على أن هذه العناصر المخرِبة مدعومةٌ من جهات خارجية: "هؤلاء الناس يحاولون إجهاض ثورة الـ25 من يناير ويريدون القيام بأعمال تخريبية وهي مدعومة من جهات خارجية ويريدون إجراء زعزعة للأمن في المنطقة".

ونفي اللواء مبروك ما أوردته وكالات الأنباء عن أن هؤلاء الخارجين على القانون يعتزمون فرض حكم إسلامي في شبه جزيرة سيناء.

XS
SM
MD
LG