Accessibility links

logo-print

الكوليرا يتفشى في الصومال مع نزوح الآلاف هربا من المجاعة


قالت منظمة الصحة العالمية الجمعة إن وباء الكوليرا يتفشى في الصومال الذي يعاني من المجاعة مع تسجيل عدد يبعث على القلق من حالات الإصابة بين النازحين إلى العاصمة مقديشو بسبب نقص الغذاء والماء.

وقد سجلت وفاة 181 شخصا على الأقل بهذا المرض في أحد مستشفيات مقديشو خلال العام الجاري، وهو يزيد بأكثر من الضعفين عن العدد المسجل في العام الماضي.

ويقول الدكتور حسن مهدي المحلل السياسي في العاصمة مقديشو إن بدء هطول الأمطار في ضواحي مقديشو من الأسباب التي ساعدت على انتشار الوباء وأضاف "لراديو سوا": "النازحون تكاثروا في بعض الثكنات، بالإضافة إلى الأمطار المتواصلة في العاصمة ونواحيها. كما أن مرض الكوليرا موجود في بعض المناطق الصومالية إلا أنه قد ينتشر الآن بسبب الأمطار".

ونبهت الأمم المتحدة إلى أن حركة نزوح الآلاف هربا من المجاعة في الجنوب تزيدُ من خطر انتشار المرض بسرعة، فيما ذكر صندوق رعاية الطفولة (يونيسيف) أن الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بالكوليرا.

وأكد الدكتور مهدي أن الأوضاع الإنسانية في الصومال تتدهور بصورة مأساوية وأن المساعدات التي تصل غير كافية، وقال: "الوضع بكل حقيقة هو مأساة من حيث المجاعة. فاللاجئون يأتون من كل صوب ومن كل ناحية بحثا عن لقمة العيش. وما جاءت به هيئات الإغاثة لا يكفي نهائيا".

XS
SM
MD
LG