Accessibility links

logo-print

طنطاوي في ميدان التحرير وتحضيرات قانونية لجلسات المحاكمة


زار رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية اللواء مشير طنطاوي الجمعة ميدان التحرير قبل ساعات من موعد تجمع تمت الدعوة إليه دعما لقيام دولة مدنية وليس دينية في مصر. وقد تفقد طنطاوي الجنود المنتشرين في هذا الميدان.

من ناحية أخرى، تعقد هيئة الدفاع عن أسر الشهداء اجتماعا السبت لمناقشة الأوراق التي أعدتها هيئة الدفاع عن أسر الشهداء لجلسة 14 من الشهر الجاري التي سيتم فيها استئناف محاكمة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي ومساعديه وجلسة 15 من الشهر نفسه حيث محاكمة الريس السابق حسنى مبارك.

ووفقا لهيئة الادعاء بالحق المدني فإن الاجتماع سيبحث في قضية تصاريح دخول المحاكمة بالنسبة لهيئة الدفاع عن حقوق ضحايا الثورة وذويهم وتحديد الطلبات التي سوف تطلبها لجنة الدفاع عن ضحايا الثورة المصرية من الهيئة القضائية وأيضا التنسيق فيما بين اللجنة وأعضائها والتكليفات التي سوف يتم تكليف أعضاء اللجنة بتنفيذها لصالح القضية للوصول إلى أفضل النتائج لصالح الضحايا.

وطالبت هيئة الدفاع عن قتلى ومصابي الثورة بضم كل قضايا قتل المتظاهرين على مستوى الجمهورية إلى قضايا قتل المتظاهرين المتهم فيها وزير الداخلية الأسبق والرئيس السابق مؤكدة أن الارتباط بين القضايا لا يقبل التجزئة.

قوات الأمن تمنع إقامة تظاهرة في ميدان التحرير

وقد عملت قوات الأمن العسكرية والمركزية على منع إقامة تظاهرة حاشدة في ميدان التحرير، حرصا على عدم عودة حركة الاعتصامات من جديد إلى الشارع المصري.

وشهد ميدان التحرير اشتباكات وتراشقا بالحجارة بين المتظاهرين وأفراد الأمن المركزي المتواجدين في حديقة التحرير وذلك بعد محاولة المتظاهرين دخول الحديقة والسيطرة عليها، وتدخلت قوات من الشرطة العسكرية وقامت بعمل دروع بشرية حول الحديقة حتى لا يصل المتظاهرون إليها وهو ما لقي استياء من جانب المتظاهرين، وقاموا برشق الشرطة العسكرية والأمن المركزي بالحجارة، ورد أفراد الأمن بتبادل الحجارة.

وانتابت المتظاهرين حالة من الغضب احتجاجا على احتجاز أحد المواطنين وهتفوا "مدنية مدنية.. يسقط يسقط حكم العسكر".

وردد عدد من المتظاهرين على الجانب الآخر من الميدان بالقرب من منصة الصوفيين هتافات مؤيدة للمجلس العسكري، وكان الشيخ علاء أبو العزائم حضر إلى الميدان قبل دقائق من الاشتباكات، وأحاط به أنصاره ورددوا هتافات قالوا فيها "الله أكبر الله أكبر".

يأتي ذلك فيما شهدت حركة المرور اضطرابا كبيراً، فيما كثفت قوات الأمن المركزي والجيش من تواجدهم بالميدان، وشددت الحراسة على حديقته.

XS
SM
MD
LG