Accessibility links

11 قتيلا في صفوف المعارضة الليبية خلال اقتحام البريقة


أفادت مصادر طبية بأن المعارضة الليبية منيت بمقتل 11 من مقاتليها على الجبهة الشرقية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية من المعارك الجارية للسيطرة على مدينة البريقة النفطية الإستراتيجية.

ورجح القادة العسكريون في بنغازي إتمام السيطرة الكاملة على البريقة اليوم السبت لكن طرابلس نفت أن تكون قوات المعارضة استطاعت الدخول إلى المدينة.

وقال نائب وزير الخارجية الليبي خالد الكعيم خلال مؤتمر صحافي في إشارة إلى المعارضة "لم يحققوا أي تقدم في الجبهات الأمامية، إنهم يحاولون التحول من جبهة إلى أخرى وقد استهدفوا عددا من نقاط التفتيش قرب طويرقة وهاجموا بني وليد وقد نجحوا في التقدم لعشرة أو خمسة عشر كيلومترا حتى قام سكان تلك المناطق بصدهم".

وقال الكعيم إن الدول المشاركة في العمليات العسكرية ضد بلاده تخشى من ضغط الإعلام خلال الشهر المقبل بعد انتهاء مهلة 90 يوما الثانية التي منحتها قرارات مجلس الأمن الدولي المفروضة على بلاده.

"ضغوط على المعارضة"

وأضاف "هناك ضغوط كبيرة من حلف شمال الأطلسي وتحديدا من قبل فرنسا وبريطانيا وقطر على هؤلاء من اجل الانتحار وفعل أي شي ممكن قبل السابع عشر من أغسطس/آب وإلا فهم مجموعة من الفاشلين، يقولون لهم إنهم لا يستطيعون دعمهم بالوقود والمواد الغذائية بعد هذا التاريخ".

على صعيد المواقف الدولية، دعا المبعوث الروسي الخاص إلى إفريقيا ميخائيل مارغيلوف إلى ضرورة استئناف المفاوضات السياسية لحل الأزمة الليبية وإشراك الجميع في هذه المحادثات.

وقال مارغيلوف إن الإعلان الدستوري الذي طرحته بنغازي حول المرحلة الانتقالية يعد وثيقة مهمة يمكن التفاوض عليها.

بان: الأطلسي يتجنب قتل المدنيين

هذا، وأقر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بجهود حلف الأطلسي لتجنب إيقاع قتلى في ليبيا بعد يوم من دعوته جميع الأطراف إلى ضبط النفس عقب ارتفاع عدد القتلى من المدنيين بشكل غير مقبول في النزاع في ليبيا.

وصرح المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق للصحافيين بأن "الأمين العام دعا باستمرار إلى ضبط النفس والحذر من اجل تجنب إيقاع قتلى من المدنيين.

وبالطبع فإنه يقر ويقدر جهود حلف الأطلسي في تجنب إيقاع قتلى من المدنيين". وكان بان كي مون قد أعرب عن قلقه من العدد المتزايد من القتلى في صفوف المدنيين في النزاع الليبي بما في ذلك غارات حلف شمال الأطلسي.

ومن دون أن يذكر أي طرف من أطراف النزاع، دعا بان الجميع إلى توخي الحذر بحسب بيان.

المجلس الانتقالي

هذا، وقال القيادي في الجبهة الوطنية الليبية زكريا صهد إن المجلس الانتقالي قرر نقل اعمال المكتب التنفيذي الذي يرأسه محمود جبريل إلى بنغازي معقل المعارضة الليبية بعد أن كان المكتب يباشر اعماله من قطر.

وتوقع صهد في مقابلة مع "راديو سوا" تشكيل المجلس في غضون عشرة أيام في أقصى حد حيث تسلم محمود جبريل اسماء المرشحين.

وقال صهد إن التحقيقات مازالت جارية في سفينة محملة بالسلاح يعتقد ان مصدرها هو من سوريا أو إيران كانت متجهة إلى طرابلس.

XS
SM
MD
LG