Accessibility links

logo-print

العالم يحتفل لمدة أسبوع باليوم العالمي للشباب


يحتفل العالم لمدة أسبوع ابتداءً من الـ16 من الشهر الجاري باليوم العالمي للشباب تحت شعار "لنغير عالمنا" وهو شعار مأخوذ من الثورات التي تشهدها المنطقة العربية والتي أطاحت بالعديد من الديكتاتوريات.

وقد أكد أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون على الدور الذي لعبه الشباب في التغيير والذي وصفه بالمذهل مؤكدا في الوقت نفسه أن الغالبية العظمى من أصل مليار شاب في العالم تفتقر إلى ما تستحقه من تعليم وحرية وفرص للعمل.

ويسعى العالم من خلال إحياء اليوم العالمي للشباب الذي يحل عادة في الـ12 من أغسطس والذي سيقام هذا العام في العاصمة الاسبانية مدريد التركيز على العطاءات التي قدمها الشباب في عالمنا من اجل التغيير في جميع المجالات، حتى وصل الأمر إلى تغيير قيادات دول من اجل بناء غد أفضل وبث روح الأمل في بقية الدول حول العالم.

وقد بدأ الاحتفال باليوم العالمي للشباب قبل 20 عاماً حينما تم اقتراح مثل هذه المناسبة من اجل دعم روح العمل التطوعي في الشباب والتي وصلت خلال هذا العام إلى 69 ألف ساعة عمل تطوعي طبعا دون الإشارة إلى الوقت الذي خصصه الشباب في تونس أو مصر أو سوريا للتطوع من اجل التغيير في بلادهم.

ويقول وائل غنيم احد ابرز وجوه التغيير في مصر إن الشعب المصري كان بطل هذا الحدث: " ما حصل لم يكن أمرا يتعلق بي شخصياً. لم يكن هناك بطل واحد في مصر، فالكل كانوا أبطالا. لم يكن هناك دعوة واحدة للتظاهرات والتغيير، بل كان الكل يدعو إلى ذلك عبر تعليقاته على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك."

ولم يقتصر دور الشباب على الإطاحة بالديكتاتوريات بل امتد الأمر إلى ما بعد ذلك، حيث عمل متطوعون على تنظيف الميادين التي شهدت إعتصاماتهم كما عمل بعضهم على نشر الوعي السياسي واتخاذ المواقف التي تصنع مستقبل بلادهم كما يحصل أسبوعيا في مصر وعلى نحو متفرق في تونس.

XS
SM
MD
LG