Accessibility links

logo-print

نهر اليهودية... مكب للنفايات والمياه الثقيلة في بابل



تحول نهر اليهودية الذي يتفرع من نهر الفرات ويخترق مدينة الحلة عدة كيلومترات ويمر بالعديد من الإحياء السكنية إلى مكب للنفايات التي تكدست فيه على مدى سنوات.

"راديو سوا" التقى ببعض الأهالي الذين تقع منازلهم على حافة النهر ومنهم علي الجبوري الذي تحدث عن تاريخ هذا النهر ومعاناتهم بسبب إهماله، وقال إن النهر بات مكبا للنفايات وبات الناس يرمون فيه الحيوانات الميتة، مما يؤدي إلى انبعاث روائح كريهة على مدار العام.

وقالت عضو مجلس محافظة بابل أميرة البكري في حديث لـ"راديو سوا" إن هذا النهر تحول إلى كارثة بيئية بعد أن كان مكانا لإقامة الاحتفالات قبل آلاف السنين، وأصبح مجرى تصب فيه أربع محطات لمعالجة المياه الثقيلة.

وأضافت البكري أن مجلس المحافظة توصل إلى حل لهذه الكارثة بعد سلسلة من اللقاءات مع الجهات ذات العلاقة، حيث من المزمع أن تشكل هيئة لإعادة تصميم النهر وإيجاد منفذ آخر لمحطات معالجة المياه الثقيلة.

يشار إلى أن اقتراحات عديدة قدمت من قبل الجهات المعنية بهذا الشأن لحل مشكلة نهر اليهودية منذ عدة سنوات لكن جميعها لم تنجح لأسباب مختلفة.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بابل حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG