Accessibility links

logo-print

المعارضة الليبية تعلن سيطرتها على الزاوية وطرابلس تنفي


أعلن الثوار في ليبيا سيطرتهم على وسط مدينة الزاوية التي تقع قرب العاصمة طرابلس، وقالوا إنه لا يزال فيها فلول لكتائب القذافي وبعض المرتزقة، غير أن الحكومة الليبية نفت الخبر وقالت انه تم دحر مجموعة صغيرة من المتمرّدين، من المدينة، مؤكدة أن المدينة تحت سيطرة نظام طرابلس.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم مساء السبت أن مدينة الزاوية "لا تزال تماما تحت سيطرتنا. حاولت مجموعة صغيرة من المتمردين الدخول إليها من جهة الجنوب إلا أن قواتنا المسلحة أوقفتها بسهولة".

كما تدور معارك بين الثوار الليبيين وكتائب القذافي للسيطرة على بلدة غريان الواقعة عند الطرف الشمالي لجبل نافوسة على الطريق الأساسية التي تربطه بالعاصمة.

وأعلن العقيد عُمر بَاني المتحدث باسم قوات المعارضة الليبية سيطرة المعارضة على بعض مناطق البرقية شرقي البلاد.

وأضاف في مؤتمر صحافي عقده في بنغازي" تم تحرير المنطقة السكنية الثالثة بالكامل الخميس وهي تحت السيطرة الكاملة. القتال يدور الآن على تخوم المنطقة السكنية الثانية".

ولفت العقيد باني إلى أن قوات معمر القذافي لم تعد قادرة على تحقيق أي تقدّم على الأرض مضيفا أن" ثوارنا جاهزون لصد أي هجوم محتمل لاستعادة البريقة مرة أخرى".

وتعليقا على الأحداث، قال السفير الليبي السابق في واشنطن علي الأوجلي في لقاء مع "راديو سوا" إن الثوار الليبيين باتوا يسيطرون على معظم الأراضي الليبية وأن ثوار المنطقة الغربية يحققون نصرتا متتاليا.

وشدد الاوجلي على أهمية التدخل الأجنبي وحلف الناتو لدعم الثوار مؤكدا أن "الليبيين لا يستطيعون مواجهة أسلحة القذافي بأنفسهم ومن ثم فإن تدخل الناتو كان ضروريا".

الكعيم ينفي تقدم الثوار

في المقابل، نفى خالد الكعيم نائب وزير الخارجية الليبية أن يكون الثوار يحققون أي تقدم ميداني في معركتهم ضد كتائب القذافي.

وقال في مؤتمر صحافي إن قوات حلف شمال الأطلسي تفرض ضغوطا قوية جدا على الثوار في شرق البلاد وكأنها تدفعهم إلى الانتحار على حد تعبيره.

وتابع قائلا "إنهم يتعرضون لضغط قوي من الناتو ولاسيما من فرنسا وبريطانيا وقطر، التي قالت لهم إنها فرصتكم الأخيرة وعليكم أن تقاتلوا وتكونوا انتحاريين عليكم انجاز عملكم بسرعة وبأسرع ما يمكن قبل السابع عشر من رمضان."

وقال الكعيم انه إضافة إلى هذه التعليمات التي تتلقاها قوات المعارضة من تلك الدول الثلاث فإنها أبلغتهم أيضا بعدم قدرتها على الاستمرار في إمدادهم بالوقود والأغذية والمال والذخائر، لأنها هي نفسها تتعرض لضغوط كبيرة من الرأي العام على حد قوله.

وأضاف الكعيم أنه رغم الغطاء الجوي الذي يؤمنه حلف الناتو لقوات المعارضة إلا أنـها لم تحقق تقدما على الجبهة الأمامية .

XS
SM
MD
LG