Accessibility links

logo-print

الوفاق البحرينية ترجع مقاطعتها للانتخابات إلى عدم قناعتها بسلطة البرلمان


أرجعت جمعية الوفاق البحرينية المعارضة مقاطعتها للانتخابات التكميلية التي من المقرر إجراءها نهاية سيتمر/ أيلول المقبل إلى عدم قناعتها بسلطة البرلمان، حسب خليل المرزوق القيادي في الجمعية التي استقال نوابها الثمانية عشر في فبراير/ شباط الماضي مشيرا إلى انه لم يعد للمجلس أي شرعية شعبية.

وفي هذا السياق، قال عضو جمعية الوفاق البحرينية المعارضة الدكتور عبد علي محمد إن ثورتهم لم تنصف من قبل دول الجوار كما يتم التعامل مع قضايا أخرى.

وأوضح قائلا لـ"راديو سوا" أنه"مع شديد الأسف الدول الخليجية والعربية خذلتنا في ثورتنا ولم تعطنا حقنا" مرجعا ذلك لأسباب فئوية وطائفية.

ولفت إلى أنهم يفخرون أن الثورة في البحرين" كانت سلمية أكثر من الثورات الأخرى. ولم يكن هناك سف دماء أو إشعال حريق أو خسائر للمواطنين أو المجتمع".

من ناحيتها، أشارت عضو مجلس الشورى البحريني سميرة رجب إلى أن "هناك في البحرين اليوم ردة فعل سلبية على ما انتهجته "الوفاق".

واتهمت الجمعية بأنها "تيار طائفي كان يهدد وحدة الشعب وكان يريد القضاء على الآخر".

وفي اتصال هاتفي مع خليل المرزوق نائب رئيس جمعية الوفاق المعارضة البحرينية أوضح لـ"راديو سوا" أسباب مقاطعة الانتخابات التكميلية البرلمانية في النصف الثاني من سبتمبر/ أيلول المقبل قائلا إنه "لا يمكن الاشتراك بعد الاستقالة في الانتخابات التكميلية لأنه إقرار باستمرار الوضع القائم كما أن الإصلاحات التي يتحدثون عنها من خلال هذا المجلس ستكون شكلية لان الإرادة الشعبية فيه ليست حقيقية."

وأكد حسن مدّن رئيس جمعية المنبر التقدمي المعارضة أن موقف بقية الجمعيات والقوى المعارضة، من المقاطعة سيتحدد بناء على مدى استجابة الحكومة لمطالب المعارضة.

وقال إن "ما أعلن عنه اليوم هو موقف جمعية الوفاق الوطني وهناك جمعيات أخرى في المعارضة من بينها الاتحاد التقدمي لحد الآن لم تعلن موقفها النهائي".

XS
SM
MD
LG