Accessibility links

logo-print

نتانياهو يتعرض لانتقادات فيما استمر التظاهر في اسرائيل ضد غلاء المعيشة


تعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لانتقادات وهجوم من قبل المعارضة بزعامة ستيفي ليفني زعيمة حزب كاديما بسبب توجه الفلسطينيين لإقامة دولتهم المستقلة.

فقد وجهت ليفني اتهاما إلى نتانياهو وحملته المسؤولية عن فشل الجهود السلمية مما جعل إسرائيل معزولة في العالم.

وأضافت أنها تعارض اللجوء الفلسطيني إلى الأمم المتحدة للحصول على الاعتراف بصفة أحادية الجانب، مشيرا إلى أنه في السابق كانت إسرائيل تجري المفاوضات معهم مع الحفاظ على المصالح الإسرائيلية العليا.

وأضافت أن ما جرى هو أن "الفلسطينيين هم أنفسهم لم يتغيروا والشيء الوحيد الذي تغير هو الحكومة فهناك رئيس وزراء نجح بصورة كبيرة في خلق عدم ثقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين ومع العالم الذي لم يعد يصدقه مما ساهم بعزلة إسرائيل دوليا".

من جانب آخر أكد الوزير جلعاد الزان عضو المجلس الوزاري المصغر أن الانتقادات الذي وجهها حزب كاديما يشجع الفلسطينيين على القيام بخطوات أحادية الجانب.

استمرار التظاهرات في إسرائيل

على صعيد آخر، تتواصل في إسرائيل التظاهرات احتجاجا على غلاء المعيشة، في وقت شدد نتانياهو أمام جلسة مجلس الوزراء المخصصة لبحث الأزمة المالية العالمية وانعكاساتها على الاقتصاد في إسرائيل، على ضرورة بلورة حل للقضية.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية "نريد أن نصل إلى حلول لمعالجة القضايا الاقتصادية، لأننا إذا وصلنا إلى حافة الإفلاس أو الانهيار الاقتصادي على غرار ما حدث في بعض الدول الأوروبية، نعلم أننا في تلك الحالة لن نتمكن من حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية. لذا يجب علينا التصرف بمسؤولية".
XS
SM
MD
LG