Accessibility links

logo-print

محكمة جنايات القاهرة تؤجل النظر في قضية العادلي وكبار معاونيه


أجلت محكمة جنايات القاهرة النظر في الدعوى القضائية المقدمة ضد وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وعدد من كبار معاونيه المحتجزين، بتهم تتعلق بقتل متظاهرين إبّان ثورة الـ25 من يناير/كانون الثاني، إلى الخامس من سبتمبر/أيلول المقبل.

وقد تأجلت المحاكمة بعد أن رفع القاضي الجلسة أربع مرات بسبب المقاطعات المتكررة من جانب بعض المحامين المدّعين بالحقوق المدنية وإصرارهم على الحديث دون إذن وارتفاع أصوات بعضهم على نحو يمثل إخلالا بنظام الجلسة.

وكانت المحاكمة قد استؤنفت صباح الأحد وكان المتهمون الستة متوجودون داخل قفص الاتهام.

وتجري المحاكمة في ظل حراسة أمنية مشددة في مقر أكاديمية الشرطة في ضاحية القاهرة الجديدة شرق العاصمة المصرية.

ويذكر أنه قتل قرابة 850 شخصا غالبيتهم العظمى من الشباب خلال الانتفاضة التي استمرت 18 يوما.

مطالبة بضم قضية العادلي إلى قضية مبارك

وفي بداية الجلسة، طلب نقيب المحامين المصريين سامح عاشور الذي يترأس هيئة الدفاع عن المدعين بالحق المدني أي أسر الضحايا، ضم قضية محاكمة العادلي ومساعديه إلى قضية مبارك مؤكدا أنهم متهمون بنفس الاتهامات وبالتالي ينبغي أن تتم محاكمتهم معا.

كما طلب الدفاع الإطلاع على أشرطة فيديو مسجلة من قبل جهاز المخابرات العامة المصري التي تظهر وفقا لمحامي أسر الضحايا، أدلة على وجود قناصة على أسطح عدد من المباني المطلة على ميدان التحرير، بؤرة الانتفاضة ضد مبارك، وقيام هؤلاء القناصة بإطلاق النار على المتظاهرين.

ومن المقرر أن تستأنف الاثنين محاكمة مبارك. يذكر أن المحاكمة بدأت في الثالث من أغسطس/آب الجاري.
XS
SM
MD
LG