Accessibility links

logo-print

هجمات في كل من أفغانستان وباكستان تسفر عن مقتل وإصابة العشرات


قتل 19 شخصا وأصيب 37 آخرون معظمهم من المدنيين في هجوم انتحاري استهدف الأحد مقر حاكم ولاية باروان في عاصمتها شاريكار التي تبعد 50 كيلومترا شمالي كابل، حسبما أعلنت وزارة الداخلية.

وقال المتحدث باسم الوزارة صديق صديقي إن انتحاريا فجر سيارته المفخخة عند مدخل المجمع الذي يضم مقر الحاكم ما سمح لمسلحين باقتحامه.

وقال صديقي إن 14 مدنيا قتلوا فضلا عن خمسة من رجال الشرطة، بينما أصيب 33 مدنيا وأربعة شرطيين بجروح، وبين الضحايا المدنيين موظفون حكوميون ومواطنون أتوا لقضاء مصالح لهم.

وقال رئيس شرطة باروان شير أحمد مالاداني إن الهجوم وقع أثناء انعقاد اجتماع شارك فيه حاكم الولاية ونائبه والمسؤول المحلي للوكالة الأفغانية للاستخبارات فضلا عن مستشارين أميركيين.

وقال مالاداني "كنا في اجتماع مع الحاكم، فدخل خمسة انتحاريين المجمع واندلع تبادل لإطلاق النار".

وأشار إلى مقتل الانتحاريين الخمسة في المواجهات مضيفا "لا ندري إن كانوا فجروا أنفسهم أم أن أحزمتهم الناسفة انفجرت تحت تأثير رصاصنا".

وقال إن ثلاثة من الانفجارات وقعت داخل المبنى الرئيسي في المجمع على مسافة 15 مترا من مكتب الحاكم.

طالبان تعلن مسؤوليتها

وطالبان مسؤوليتها عن الهجوم. وقال الناطق باسمها ذبيح الله مجاهد في رسالة نصية أرسلت لوكالة الصحافة الفرنسية إن عدة انتحاريين نفذوا هجوما انتحاريا الأحد على مقر حاكم باروان والمعارك متواصلة.

وسبق أن استهدف مكتب حاكم باروان في 21 يونيو/حزيران الماضي بعملية انتحارية تبنتها حركة طالبان أيضا، حين فجر انتحاري نفسه أمام مدخل المكتب ما أوقع قتيلين من المدنيين.

مقتل 15 وإصابة 48 في باكستان

وفي باكستان، قال مسؤولون إن هجمات مختلفة أسفرت عن مقتل 15 باكستانيا في مناطق مضطربة بمحاذاة أفغانستان الأحد مع احتفال البلاد بعيد استقلالها.

وقالت الشرطة إن 11 مدنيا قتلوا وأصيب 23 حينما انفجرت قنبلة في مطعم ببلدة ديرا الله يار الواقعة في ولاية بلوشستان المضطربة بجنوب غربي البلاد.

ولم تعلن جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم الذي وقع على بعد نحو 400 كيلومتر جنوب شرقي كويتا عاصمة الإقليم، وجاء مع احتفال باكستان بالذكرى الـ64 لاستقلالها عن بريطانيا.

ومن ناحية أخرى قالت الشرطة إن مسلحين يركبون دراجات نارية أطلقوا الرصاص في بلدة خوزدار بالإقليم على صحافي محلي فأردوه قتيلا.

وفي المنطقة القبلية بشمال غربي باكستان قتل ثلاثة على الأقل من القوات شبه العسكرية وأصيب 25 آخرون حينما أطلق مسلحون صاروخا على معسكرهم أثناء استعدادهم لعرض بمناسبة عيد الاستقلال.
XS
SM
MD
LG