Accessibility links

30 قتيلا برصاص قوات الأمن السورية وسلاح البحرية يقصف اللاذقية


قتل الأحد 30 شخصا على الأقل برصاص قوات الأمن السورية بينهم 26 في مدينة اللاذقية الساحلية التي كانت هدفا لعملية عسكرية واسعة شاركت فيها زوارق حربية قصفت بعض أحياء هذه المدينة، كما سقط أربعة قتلى في مناطق أخرى من سوريا.

وقالت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في بيان مساء الأحد: "سقط 26 شهيدا حتى الآن في اللاذقية إثر هجوم من الجيش وعناصر الأمن وفرق الموت (الشبيحة) التي طالما اشتهرت بهم اللاذقية، كما سقط شهيدان في حمص وشهيد في كل من حماة وإدلب".

وأضاف بيان المنظمة: "في سابقة لم تعهدها دولة من قبل، يستخدم النظام السوري الزوارق البحرية في قصف المدنيين العزل في محافظة اللاذقية في (مكافأة قدمها الرئيس السوري (بشار الأسد) إلى مسقط رأسه ومدينته" في إشارة إلى مدينة القرداحة المجاورة لمدينة اللاذقية.

من جهته، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد القتلى في اللاذقية بلغ 26 في حين أشار إلى ثلاثة قتلى في مناطق أخرى هم اثنان ماتا تحت التعذيب في حمص وفي بلدة الحولة الواقعة في محافظة حمص، كما قتل شخص ثالث في خان شيخون في محافظة ادلب في شمال سوريا. ولم يشر المرصد إلى وجود قتيل في حماة.

وأوضح المرصد أن العملية العسكرية في اللاذقية شملت خصوصا حي الرمل الجنوبي في اللاذقية وتخللها قصف من زوارق حربية سورية.

وأوضح أن القصف والمداهمات شملت أحياء عدة من مدينة اللاذقية إضافة إلى حي الرمل الجنوبي، وهي حي قنينص ومخيم الرمل وحي مسبح الشعب والسكنتوري وعين التمرة وبستان السمكة وبستان الحميمي وبستان الصيداوي.

وأشار المرصد إلى نزوح عدد كبير من سكان الأحياء التي تشهد عمليات أمنية وعسكرية وبشكل خاص من النساء والأطفال باتجاه جبلة (35 كيلومترا جنوب اللاذقية) ومدن مجاورة لها.

وأضاف أنه يتم إطلاق نار كثيف جدا من مختلف أنواع الأسلحة الرشاشة الخفيفة والثقيلة، مشيرا إلى وجود كثيف للقناصة على سطوح الأبنية.

وأشار إلى دوي انفجارات قوية في حيي مسبح الشعب والرمل المتجاورين وإلى إطلاق نار كثيف ومن قذائف ار بي جي في حي السكنتوري.

كما تحدث المرصد عن إطلاق نار كثيف عند مداخل الأحياء المحاصرة والمتاخمة للرمل مثل عين التمرة وبستان السمكة وبستان الحميمي.

وأضاف أن حي بستان الصيداوي الذي يقع بين السكنتوري والاشرفية شهد إطلاق نار كثيفا جدا وسمعت فيه انفجارات شديدة.

من جهته، أشار اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إلى إطلاق نار في حي القلعة في اللاذقية وكذلك إطلاق نار متقطع في الصليبة، مضيفا أن "الأحرار يتجمعون في الاشرفية ويسدون أحد المنافذ بحاويات القمامة لمنع الأمن من الوصول إلى الصليبة".

كما أعلن الاتحاد أنه تم إيقاف حركة القطارات من وإلى اللاذقية.

ويأتي ذلك بالتزامن مع حملة أمنية وعسكرية في ضاحيتين في ريف دمشق فجر الأحد حيث جرت اعتقالات رافقها إطلاق كثيف للرصاص وقطع للاتصالات.

وذكر المرصد أن قوات عسكرية وأمنية كبيرة اقتحمت عند الساعة الثانية من الأحد ضاحيتي سقبا وحمورية بـ15 شاحنة عسكرية وثماني حافلات أمن كبيرة وأربع سيارات جيب.

وأضاف المرصد أن هذه القوات بدأت عملية اعتقالات واسعة حيث سمع صوت إطلاق رصاص كثيف في المنطقة. كما أشار إلى أن الاتصالات الأرضية والخليوية قطعت عن ضاحية سقبا فجر الأحد.

ضغوط دولية على سوريا

وتتعرض دمشق لضغوط دولية متزايدة لوقف الاحتجاجات كان آخرها دعوات وجهها الرئيس باراك أوباما ورئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون والعاهل السعودي الملك عبد الله إلى "وقف العنف فورا".

وعززت كندا السبت عقوباتها على السلطات السورية وقامت بتجميد أصول وممتلكات عدد إضافي من كبار الشخصيات المرتبطة بالنظام السوري.

ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا جديدا لمناقشة الأزمة السورية الخميس المقبل.

من جهتها، دعت منظمة التعاون الإسلامي في بيان السبت السلطات السورية إلى "الوقف الفوري" لاستخدام القوة ضد حركة الاحتجاج عارضة في الوقت نفسه "القيام بدور" في أي حوار محتمل بين السلطات والمعارضة.

وسقط أكثر من 2000 قتيل في عمليات القمع التي تقوم بها قوات الأمن السورية ضد حركة الاحتجاج المناوئة لنظام الرئيس بشار الأسد منذ الخامس عشر من مارس/ آذار الماضي حسب منظمات حقوقية.

وتؤكد السلطات السورية أنها تتصدى في عملياتها "لعصابات إرهابية مسلحة".

XS
SM
MD
LG