Accessibility links

logo-print

استئناف محاكمة مبارك الاثنين في تهم قتل المتظاهرين


تستأنف الاثنين محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك في تهم تتعلق بقتل المتظاهرين، وسط تأكيدات لمراقبين أن محاكمات مبارك ورموز نظامه لن توقف الناس عن المطالبة بتحقيق كل مطالب الثورة التي لم تتحقق حتى الآن.

وتأتي لجلسة الثانية لمحاكمة مبارك بعد تأجيل محاكمة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من معاونيه بتهم قتل المتظاهرين إلى الخامس من سبتمبر/أيلول القادم.

وفي لقاء مع "راديو سوا" دعا رجائي عطية شيخ المحامين المصريين محامين الذين يمثلون أسر ضحايا الثورة لتنظيم أنفسهم ودراسة طلباتهم جيداً بعد تأجيل محاكمة العادلي في جلسة الأحد حيث رفع القاضي الجلسة أربع مرات بسبب المقاطعات المتكررة من جانب بعض المحامين المدّعين بالحقوق المدنية وإصرارهم على الحديث دون إذن وارتفاع أصوات بعضهم على نحو يمثل إخلالا بنظام الجلسة.

وحذر عطية من أن طلب بعض المحامين إضافة متهمين آخرين إلى القضية من شأنه تعطيل الدعوى الجنائية إذ أنه لا يجوز قانونا أن تجمع المحكمة بين سلطتي الاتهام والحكم.

وعما تردد من وجود نية مبنية لإفساد القضية قال شيخ المحامين المصريين: "هذا كلام جهول ولغو من أناس لهم أغراض. المحكمة واضح أنها بالغة الاحترام وتتعامل مع الدعوى بجدية وترغب في الإنجاز".

واعتبر رفع الجلسة أربع مرات هو تعبير عن ضيق صدر المحكمة بالخروج عن النظام.

وحول العوامل التي أدت إلى إنهاء حكم مبارك، رأى المتحدث باسم الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم سابقا نبيل بيباوي أن الانتخابات البرلمانية في 2010 التي أدارها رجل الأعمال النافذ آنذاك أحمد عز عجلت بإنهاء حكم مبارك لأنه أقصى كل التيارات السياسية من الملعب السياسي في هذه الانتخابات.

وقال أيمن نور زعيم حزب الغد إن المصريين خلال فترة حكم مبارك عاشوا في قمع وظلم ووصلوا إلى حالة من اليأس فجرت رغبة وثورة في قلوبهم.

XS
SM
MD
LG