Accessibility links

logo-print

الصين تقول إنها ستغلق مصنعا كيماويا مع احتجاج الآلاف ضده


قالت وسائل إعلام حكومية في الصين إن السلطات في شمال شرق البلاد أمرت الأحد بإغلاق مصنع للبتروكيماويات على الفور بعد تظاهر الآلاف مطالبين بتغيير مكان المصنع في ظل حالة من الخوف من تسرب مواد سامة.

وقالت وكالة أنباء (شينخوا) الصينية إن متظاهرين في مدينة داليان بإقليم لياونينغ واجهوا شرطة مكافحة الشغب أمام مقر الحكومة الإقليمية واندلعت اشتباكات محدودة لكن لم ترد أنباء عن وقوع إصابات بين 12 ألف محتج.

ونقلت الوكالة عن بيان من اللجنة المحلية للحزب الشيوعي والحكومة المحلية أن السلطات وعدت أيضا بتغيير مكان مصنع فوجيا للبتروكيماويات. ولم يحدد التقرير المكان الذي من المرجح أن ينقل إليه المصنع.

وقالت وسائل إعلام حكومية الاثنين الماضي إن سكانا في داليان اضطروا للفرار عندما تسببت عاصفة اجتاحت الساحل الشمالي الشرقي للصين في ارتفاع الأمواج التي هدمت سدا يحمي المصنع الذي ينتج مادة البارازايلين وهي مادة بتروكيماوية سامة تستخدم في تصنيع البوليستر.

وعلى الرغم من أن السلطات أصلحت السد وتصر على أنه لم يتم رصد أي تسرب فان هذا الحادث أثار ذعرا من احتمال تسرب البارازايلين مما أثار مرة أخرى استياء من المشروع.

وذكرت شينخوا أن المحتجين هتفوا قائلين "اخرج يا فوجيا" مضيفة أنه ليس هناك مؤشر على تفرق الاحتجاجات قريبا.

وفي تنازل نادر قالت شينخوا إن تانغ جون رئيس الحزب الشيوعي في داليان ورئيس البلدية لي وان كاي حاولا في وقت سابق يوم الأحد "تهدئة الحشود من خلال وعد بنقل هذا المشروع الملوث خارج المدينة."

لكن المحتجين طالبوا بجدول زمني محدد لنقل المصنع ورفض البعض التحرك قبل تحديد جدول زمني.

وأثارت المخاوف البيئية في الصين مطالب بتوسيع حقوق المواطنين في الدولة التي لا تضم سوى حزب واحد لكن هذا الاحتجاج امتد إلى مطالب بمحاسبة أكبر للحكومة مما يبرز الريبة التي يشعر بها سكان داليان في زعمائها.

ويمثل تلوث البيئة واحدة من أكبر أسباب الاضطرابات الاجتماعية في الصين التي شهدت نحو 90 ألفا من تلك المظاهرات الحاشدة أو أعمال شغب أو احتجاجات والتماسات جماعية وغيرها من أشكال الاضطرابات عام 2009 طبقا لدراسة أجراها باحثان عام 2011 من جامعة نانكاي في شمال الصين. وبعض التقديرات تشير إلى رقم اكبر.

ويمكن أن تسبب مادة البارازايلين تهيجا في العينين أو الأنف أو الحلق والتعرض الشديد لها ربما يؤدي إلى الوفاة.

XS
SM
MD
LG