Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

القضاء المصري يقرر ضم قضيتي العادلي ومبارك ووقف بث الجلسات


قرر رئيس محكمة جنايات القاهرة القاضي أحمد رفعت الاثنين تأجيل قضية الرئيس المصري السابق حسني مبارك إلى الخامس من سبتمبر/أيلول المقبل بعد ضمها إلى القضية المتهم فيها وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و6 من مساعديه بتهمة قتل المتظاهرين.

وأعلن القاضي وقف البث التلفزيوني لجلسات المحاكمة "حفاظا على الصالح العام".

وهلل محامو أسر الضحايا فرحا فور إعلان القاضي ضم قضيتي مبارك والعادلي إذ كان هذا أحد مطالبهم الرئيسية، كما صفقوا ترحيبا بقرار وقف البث التلفزيوني معتبرين أن هذا القرار ينحو بالمحاكمة منحى جادا.

ومن جانب آخر استجابت المحكمة لطلبات فريد الديب رئيس هيئة الدفاع عن مبارك ونجليه علاء وجمال، اللذين يحاكمان بتهمة الفساد المالي، المتعلقة بالاطلاع على أوراق القضية وتصويرها وكذلك المتعلقة باستخراج أوراق رسمية يرى أنها لازمة لتأسيس الدفاع عن موكليه.

وقرر القاضي تسجيل كل طلبات هيئة الدفاع عن أسر الضحايا في محضر الجلسة حتى تفصل فيها المحكمة في وقت لاحق.

ونقل التلفزيون المصري على الهواء مباشرة وقائع الجلستين الأولى والثانية لمحاكمة مبارك التي بدأت في الثالث من أغسطس/آب الجاري وتابعها ملايين المصريين باهتمام بالغ.

وقد أثار قرار ضم قضيتي العادلي ومبارك ارتياحا لدى أسر الضحايا، حيث اعتبر جمال أسعد المحلل السياسي المصري في تصريح لـ "راديو سوا" أن هذا القرار يثبت ثقل الرأي العام المصري وتأثيره، موضحا أن الرأي العام أصبح له "تأثير في كل القضايا المتعلقة بالثورة رغم أن قضيتي مبارك والعادلي بدأتا منفصلتين إلا أن القضاء المصري استجاب لضمهما باعتبار أن الاتهام إليهما واحد".

كما أثار قرار وقف البث التلفزيوني للجلسات جدلا كبيرا في الشارع المصري، حيث يقول جمال أسعد إنه لا مبرر لهذا القرار الذي قد يطعن في شفافية المحاكمات، مضيفا أن "المصلحة العامة من وجهة نظر القاضي ليست هي نفسها من وجهة نظر جماهير الثورة"، موضحا أن جماهير الثورة يريدون محاكمة مبارك وأتباعه الأمر "الذي قد يخلق لغطا كبيرا" ويطرح تساؤلات من بينها "هل عدم إذاعة الجلسة ستكون للصالح العام أم لصالح مبارك؟".

جرحى في المواجهات

وفي سياق متصل أعلنت وزارة الصحة أن 23 شخصا أصيبوا في المواجهات التي وقعت صباح الاثنين أمام أكاديمية الشرطة بين مؤيدي ومعارضي محاكمة الرئيس مبارك، مضيفة أن حالتهم جميعا مستقرة.

وأوضح الدكتور خالد الخطيب رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بوزارة الصحة إنه تم إسعاف 15 مصابا في موقع الحادث من خلال سيارات الإسعاف التي نشرتها الوزارة لتأمين المحاكمة، مشيرا إلى أنه تم تحويل 7 حالات إلى مستشفى البنك الأهلي وحالة واحدة إلى مستشفى القاهرة الجديدة، فيما قامت فرق المسعفين والأطباء بالمستشفى بتقديم الإسعافات الأولية وعمل الفحوصات اللازمة وتقديم الإسعافات للمصابين على أن يتقرر خروجهم بعد أن يطمئن الأطباء على استقرار حالاتهم.

وأضاف الخطيب أن الإصابات كانت ما بين جروح وكدمات نتيجة للتراشق بالحجارة الذي حدث بين مؤيدي ومعارضي محاكمة مبارك، مشيرا إلى أن وزارة الصحة قامت بنشر 12 سيارة إسعاف مزودة بفرق المسعفين والمستلزمات الطبية والأدوية لإسعاف المصابين، وعيادتين متنقلتين يعمل بهما عدد من الأخصائيين في الجراحة والعظام والرعاية.
XS
SM
MD
LG