Accessibility links

logo-print

تقارير عن محاولات إسرائيلية لإبطال مقترح لوقف مساعدات أميركية للجيش الإسرائيلي


أفادت مصادر إسرائيلية يوم الثلاثاء أن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو تقوم بجهود لمحاولة إقناع عضو مجلس الشيوخ الأميركي السناتور الديموقراطي باتريك ليهي للعدول عن تقديم مشروع قانون يقترح وقف المساعدات العسكرية الأميركية لثلاث وحدات من قوات النخبة في الجيش الإسرائيلي يشتبه بارتكابها انتهاكات لحقوق الإنسان في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقالت صحيفة هآرتس إن مشروع القانون الذي قدمه السناتور ليهي يسعى لسحب تمويل ثلاث من وحدات النخبة بينها تلك التي اشتركت في الإعتداء على أسطول المساعدات الإنسانية الذي كان متجها إلى قطاع غزة في شهر مايو/آيار من العام الماضي والذي أسفر عن مقتل تسعة ناشطين أتراك أحدهم يحمل الجنسية الأميركية.

وأفادت الصحيفة أن المشروع يشمل ثلاث وحدات هي وحدة البحرية "شايتت 13" التي شاركت في الإعتداء على الأسطول ووحدة "دوفيدان" السرية ووحدة "شالداغ" التابعة لسلاح الجو والتي يشتبه في تورطها في انتهاكات لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

وقالت إن مشروع القانون يقترح كذلك أن تخضع المساعدات العسكرية لإسرائيل للقيود نفسها التي تفرض على المساعدات الأخرى لدول مثل الأردن ومصر وباكستان.

ونقلت الصحيفة عن مصدر إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن كلا من وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك والسفير الإسرائيلي في واشنطن مايكل أورين حاولا إقناع السناتور الديمقراطي بعدم الترويج للقانون الذي سيضع قيودا على المساعدات العسكرية لإسرائيل.

وأوضحت "هارتس" أن باراك التقى ليهي، الذي يعرفه منذ سنوات، أثناء زيارة قام بها لواشنطن في يوليو/تموز الماضي وحاول إقناعه بالعدول عن التقدم بمشروع القانون بعد أن فشلت السفارة الإسرائيلية في واشنطن في هذا المسعى.

وقالت إن باراك أكد للسيناتور ليهي أن المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل تخضع لتسيير ومراقبة دقيقتين من قبل النائب العام الإسرائيلي، وذلك في محاولة لإقناعه بأهمية تلك المساعدات للإسرائيليين لتأمين حدودهم، مضيفا أن المحاكم الإسرائيلية تعالج سنويا العديد من الشكاوى التي يتقدم بها الفلسطينيون الذين يتعرضون للإعتداء من قبل العناصر الأمنية الإسرائيلية.

وأضافت أن ليهي إستمع باهتمام لحديث باراك إلا أنه لم يوضح ما إذا كان سيسحب مشروع القانون أم لا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي لم تسمه القول إن وزير الدفاع ما زال مستعدا للقاء ليهي مرة ثانية لمناقشة الموضوع، إذا لم يقتنع السناتور الأميركي بالجهود الحالية للحكومة الإسرائيلية.

ووفقا للصحيفة فإن السناتور ليهي بدأ الترويج لمشروع القانون منذ أشهر قليلة بطلب من بعض ناخبيه في ولاية فيرمونت التي يمثلها والذين طالبوا باتخاذ إجراء لإدانة الوحدة البحرية "شايتت 13" المسؤولة عن مقتل الناشطين الأتراك على متن سفينة المساعدات المتجهة نحو قطاع غزة.

وتوقعت الصحيفة أن يسعى السناتور ليهي لتمرير مشروع توقيف المساعدات العسكرية للوحدات الثلاث للجيش الإسرائيلي خلال السنة المقبلة.

وتقدر قيمة المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل منذ عام 2007 بحوالي ثلاثة مليارات دولار سنويا مخصصة بالكامل لشراء أسلحة أميركية كجزء من اتفاقية لعشر سنوات بين البلدين.

XS
SM
MD
LG