Accessibility links

بانيتا يحذر من أن أي إقتطاعات إضافية في ميزانية الدفاع ستضر بأمن الولايات المتحدة


حذر وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا يوم الثلاثاء من إجراء تخفيضات إضافية في ميزانية الدفاع الأميركية، مؤكدا أن "أي اقتطاع إضافي سيضر بالأمن القومي للولايات المتحدة".

وقال بانيتا في لقاء مشترك مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في واشنطن، إن ميزانية وزارة الدفاع ستفقد خلال السنوات العشر القادمة 350 مليار دولار في شكل اقتطاعات تضمنها اتفاق الكونغرس مع الرئيس أوباما حول مسألة رفع سقف الديون، مضيفا أن النتائج ستكون كارثية إذا ما أضيف أي اقتطاع إضافي من ميزانية الدفاع.

وتشير التقديرات إلى أنه إذا لم تتوصل اللجنة البرلمانية من الحزبين الديمقراطي والجمهوري المكلفة بتقديم مشروع تسوية نهائية لمسألة خفض الديون الأميركية قبل نهاية السنة، فإن الإقتطاعات من ميزانية وزارة الدفاع قد تصل إلى 500 مليار دولار، وهو ما "سيكون له تأثير سلبي على الأمن القومي للولايات المتحدة"، حسبما قال بانيتا.

واتفق كل من بانيتا وهيلاري كلينتون على أن تقليص النفقات المخصصة لوزارة الدفاع لن يكون له تأثير على آداء القوات الأميركية فقط، وإنما سيتعداه إلى مكانة وتأثير الولايات المتحدة في العالم، وذلك من خلال تراجع دورها في المجالين الدبلوماسي والتنموي.

وكان يانيتا في تصريحات سابقة قد طالب الكونغرس بدراسة مقترحات أخرى مثل رفع الضرائب و تقليص نفقات الرعاية الصحية قبل التفكير في ميزانية الدفاع، بسبب ما وصفه بالتأثيرات السلبية على مستقبل الأمن القومي للبلاد.

XS
SM
MD
LG