Accessibility links

logo-print

مؤيدو مبارك يستنكرون "تشويه سمعتهم" وسط شكوك حول طريقة تنظيمهم


استنكر ما يسمى بـ"اتحاد أبناء مبارك" ما وصفوه بتشويه وسائل الإعلام لصورتهم وعدم نقلها للصورة الصحيحة لما حدث من اشتباكات بينهم وبين معارضي الرئيس السابق خارج المحكمة أثناء انعقاد الجلسة الثانية لمحاكمة مبارك ونجليه.

يأتي هذا في الوقت الذي لا تزال تتواصل فيه ردود الفعل إزاء ما حدث في هذه الجلسة وخارجها.

وقالت مراسلة "راديو سوا" في القاهرة إيمان رافع أن مؤيدي الرئيس السابق وجهوا رسالة إلى المجلس العسكري الحاكم للمطالبة "بتأمين حقيقي لوقفاتهم السلمية" كما قدموا بلاغات ضد من زعموا أنهم اعتدوا عليهم.

يأتي هذا في وقت تناولت فيه أجهزة الإعلام المصرية بالتحليل الشكل الذي ظهر به مؤيدو مبارك أثناء نظر الجلسة وطريقة تنظيمهم.

وأعرب المحامي عن المدعين بالحق المدني خالد أبو بكر في حوار مع "راديو سوا" عن اعتقاده بوجود جهة أو شخص يتولى تنظيمهم بالنظر إلى طريقة وقوفهم ونقلهم إلى مقر المحاكمة بحافلات.

كما انتقد مراقبون خلو أيدي علاء وجمال مبارك من أي قيود حديدية قبل توجههم إلى القفص معتبرين ذلك استثناء غير مقبول.

وصرح الكاتب صلاح منتصر بأن بعض الإشارات التي صدرت من نجلي مبارك داخل القفص شكلت استفزازا لأهالي الضحايا.

وقال منتصر إن مبارك ونجليه، ورغم إنكارهم للتهم الموجهة إليهم، كان يمكن التعامل بشكل مختلف.

وقال إن مبارك" تعامل بشكل رسمي مع الحدث دون إبراز أي جانب إنساني" من إظهار قدر من التعاطف مع الضحايا وأسرهم.

وقد قرر رئيس محكمة جنايات شمال القاهرة أحمد رفعت الاثنين تأجيل قضية مبارك ونجليه إلى الخامس من سبتمبر/أيلول المقبل بعد ضمها إلى القضية المتهم فيها وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من مساعديه بتهمة قتل المتظاهرين.

وأعلن القاضي وقف البث التلفزيوني لجلسات المحاكمة "حفاظا على الصالح العام".

XS
SM
MD
LG