Accessibility links

logo-print

انتهاء الهجوم السوري على اللاذقية ومقتل 36 شخصا وتهجير آلاف الفلسطينيين


أنهت قوات الجيش السوري مهامها العسكرية في عدد من المدن لاسيما في مدينتي دير الزور واللاذقية؛ وأعلن مدير إدارة التوجيه المعنوي في وزارة الداخلية السورية العميد حمد حسن العلي انتهاء العمليات العسكرية في حي الرمل الجنوبي باللاذقية.

وأكد العلي أن القوات السورية وضعت حدا للمجموعات المسلحة في المنطقة.

كما نقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر عسكري سوري قوله إن وحدات الجيش بدأت الخروج من مدينة دير الزور والعودة إلى ثكناتها بعد أن استكملت مهمتها في المدينة.

وقال محافظ المدينة سمير الشيخ في تصريحات للتلفزيون السوري "إن الوضع هو عبارة عن أناس استغلوا حلم الدولة وصبرها، وجمّعوا مسلحين وسيطروا على الشارع، وهددوا الناس في بيوتهم وأعراضهم إذا لم يقفوا معهم. لذا طلب الناس الجيش لحمايتهم من هذه العصابات".

وكان ناشطون سوريون قد قالوا إن دبابات تابعة للقوات السورية قصفت الثلاثاء أحياء سكنية فقيرة في مدينة اللاذقية في اليوم الرابع لهجوم عسكري على المدينة قتل فيه ما لا يقل عن 36 شخصاً وأجبر آلاف من اللاجئين الفلسطينيين على الفرار.

ميدانياً أيضا، أفادت لجان التنسيق المحلية بأن عدة مدن سورية شهدت مظاهرات بعد صلاة التراويح للتضامن مع اللاذقية ودير الزور.

"دعوة لقمة عربية طارئة"

في غضون ذلك، بعثت منظمة هيومن رايتس وواتش رسالة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية تدعوه فيها إلى عقد قمة عربية طارئة لمناقشة حملة القمع التي تشهدها سوريا.

وقال مدير الدعم والاتصال في برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة عمر العيساوي إنه يجب ألا نفقد الأمل في دور الجامعة العربية.

وأضاف العيساوي في حديث لـ"راديو سوا" إن "على الأمين العام لجامعة الدول العربية أن ينسق للدعوة إلى مثل هذا الاجتماع الطارئ لوقف هذه الانتهاكات الخطيرة والقتل واستهداف المدنيين والمتظاهرين السلميين".

أما عن الوضع في اللاذقية، فقال العيساوي "إن الوضع في مدينة اللاذقية مشابه للوضع الذي حصل ويحصل في حماة وحمص ودرعا ودير الزور ومختلف المناطق والمدن السورية. إنه انتهاك جسيم وخطير لحقوق الإنسان. هناك استهداف للمدنيين المتظاهرين وغير المتظاهرين. هناك اعتقالات عشوائية بالجملة واختفاءات وتعذيب للمعتقلين".

في المقابل، استبعد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الثلاثاء التدخل الأجنبي في سوريا، لكنه قال أن الهجمات على المدنيين غير مقبولة في استمرار للضغط على الرئيس السوري بشار الأسد.

وحث أوغلو الرئيس السوري الاثنين على وقف العمليات العسكرية ضد المدنيين على الفور ودون شروط، قائلا إن هذه هي الكلمة الأخيرة من أنقرة.

هذا وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون اعلنت الثلاثاء أنه سيكون من الافضل والاكثر فاعلية أن تقوم تركيا والسعودية بدعوة الرئيس السوري بشار الاسد إلى التنحي بدلا من أن تقوم الولايات المتحدة بذلك.

وكان مسؤولون اميركيون قد أعلنوا بشكل غير رسمي الاسبوع الماضي أن الولايات المتحدة تستعد لتوجيه دعوة واضحة إلى الرئيس السوري إلى التنحي بسبب القمع الواسع الذي تتعرض له التظاهرات السلمية في الكثير من المدن السورية.

إلا أن كلينتون المحت الثلاثاء إلى أن الولايات المتحدة ليست مستعدة للقيام بذلك.

مصير 10 آلاف لاجئ فلسطيني

من ناحية أخرى، قدمت وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) نداء عاجلا إلى الحكومة السورية يوم الثلاثاء لمعرفة مصير 10 آلاف لاجئ فلسطيني فروا من مخيم الرمل في مدينة اللاذقية عقب تعرضه لإطلاق نار كثيف من قبل قوات الحكومة السورية.

وقال المتحدث باسم أونروا كريس غانيس "هؤلاء المنسيون أصبحوا الآن مفقودين. ليس لدينا أي فكرة عن مكان وجود ما يصل إلى 10 آلاف لاجئ فروا من مدينة اللاذقية خلال الأيام القليلة الماضية. لقد تعرضوا لإطلاق نار، كان هناك إطلاق نار كثيف على المخيم، نحن لا نقول إنه كان هناك قصف مدفعي ولكن حتما كان هناك إطلاق نار كثيف. نحن بحاجة لنعرف أين هم، ونحن بحاجة للوصول إليهم، ونحن بحاجة لمعرفة ما إذا كان بينهم نساء وأطفال ومسنين، أو موتى. علينا أن نكون قادرين على تقديم العون للمرضى للنساء وللأطفال".

وأضاف "نحن بحاجة للوصول إليهم وهو أمر ندعو النظام السوري لتوفيره بشكل عاجل".

وقالت أونروا إن الفلسطينيين فروا بعد أن تعرضوا لإطلاق نار من قبل القوات البرية والزوارق الحربية التي كانت تجوب الشاطئ.

وقد نفت السلطات السورية صحة هذه الأنباء على الرغم من تأكيدات شهود العيان.

اجتماع اللجنة المركزية لحزب البعث

وفي تطور جديد، أفادت صحيفة الوطن السورية الصادرة الأربعاء بأن اللجنة المركزية لحزب البعث الحاكم في سوريا سوف تجتمع اليوم للمرة الأولى منذ بدء الأزمة في البلاد.

وأضافت الصحيفة المقربة من نظام دمشق أنه من المتوقع أن يثمر الاجتماع عن قرارات تعزز من العملية الإصلاحية كما تعمق المشاركة السياسية في البلاد دون مزيد من التفاصيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاجتماع يأتي بعد أن أنهى الجيش السوري مهامه في عدد من المدن كانت الأخيرتين منها دير الزور واللاذقية.

في هذا الإطار، قال الناشط السياسي السوري عبد اللطيف المنّير إن أية عملية إعادة هيكلة لحزب البعث السوري تحتاج إلى سنوات.

وأضاف لـ"راديو سوا" "إن حزب البعث منذ أن تولى الحكم في سوريا منذ سنة 1963 لم يقدم شيئا للشعب السوري ولا لسوريا. فهل يمكن في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ سوريا أن يقدم شيئا؟ وإن أراد أن يقدم شيئا، فإنه يحتاج إلى مدة لا تقل عن سنتين لكي يعيد هيكلة حزب البعث ومنطق الحزب الواحد في الحكم بسوريا. أعتقد أن العملية ستأخذ شهورا وربما سنوات. إذ ليس من البساطة أن نقدم هذا الطرح للشعب السوري ويقبله بكل سهولة. العملية معقدة أكثر من إعادة هيكلة حزب البعث".

XS
SM
MD
LG