Accessibility links

logo-print

اللجنة الرباعية بشأن الشرق الأوسط قلقة جدا لمضي إسرائيل في الاستيطان


قالت اللجنة الرباعية بشأن الشرق الأوسط والتي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة الثلاثاء إنها منزعجة من أحدث الإعلانات الإسرائيلية عن خطط جديدة للاستيطان.

وكانت إسرائيل قد أعلنت الاثنين موافقتها على بناء 277 وحدة سكنية في مستوطنة بالضفة الغربية رغم ضغوط أميركية ودولية لوقف التوسع الاستيطاني في الأراضي المحتلة وفي وقت يستعد فيه الفلسطينيون لمسعى للحصول على اعتراف من الأمم المتحدة بدولة فلسطينية.

وقالت لجنة الوساطة في عملية السلام في بيان مشترك "الرباعية قلقة جدا من أحدث الإعلانات الإسرائيلية للمضي قدما في التخطيط لوحدات سكنية جديدة في ارييل والقدس الشرقية."

وأضافت أن أي "إجراء منفرد من أي من الجانبين إسرائيل أو الفلسطينيين لن يعترف به من جانب المجتمع الدولي."

وقالت "القدس بوجه خاص واحدة من القضايا الجوهرية التي يجب أن تحل من خلال المفاوضات بين الأطراف وهو ما يؤكد على الحاجة الملحة لان تستأنف الأطراف محادثات جادة وجوهرية."

وأضافت أن استئناف محادثات السلام الثنائية "هو الطريق الوحيد إلى حل عادل ودائم للصراع."

واشنطن تعتبر بناء وحدات استيطانية مزعجا جدا

وقالت الولايات المتحدة يوم الاثنين إنها تعتبر التقارير عن خطط بناء وحدات سكنية استيطانية جديدة "مزعجة جدا" ولها آثار عكسية على الجهود الأميركية لإحياء مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

وجدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس -أثناء زيارة لبيروت- الثلاثاء مطلبه بأنه يتعين وقف جميع الأنشطة الاستيطانية قبل استئناف محادثات السلام مع إسرائيل.

وقال عباس في كلمة على مأدبة إفطار أقامها الرئيس اللبناني ميشال سليمان إن المفاوضات تتطلب وقفا كاملا للاستيطان الإسرائيلي سواء في الضفة الغربية أو القدس الشرقية.

هذا ومن المقرر أن يرفع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأربعاء علم فلسطين فوق سفارة بلاده في بيروت بحضور رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي.

وكان عباس قد وصل إلى لبنان الثلاثاء من أجل إجراء مشاورات حول إعلان الدولة الفلسطينية، حيث ستترأس لبنان مجلس الأمن في سبتمبر/ أيلول المقبل موعد تقديم طلب بهذا الخصوص.

وقد أكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان دعم بلاده لمطلب الفلسطينيين في الاعتراف بدولتهم كعضو في الأمم المتحدة.

طلب الاعتراف أثناء دورة الأمم المتحدة

ويذكر أن عباس قال في مؤتمر صحافي في سراييفو في نهاية زيارة استمرت ثلاثة أيام للبوسنة إنه طلب خلال الزيارة الحصول على دعم للجهود التي ستبذل في الأمم المتحدة وإن الطلب سيقدم إلى الأمين العام بان كي مون وأنه لا يوجد تاريخ وإنما في أي وقت أثناء دورة الأمم المتحدة يمكن تقديم الطلب.

ومع إصابة عملية السلام التي تدعمها الولايات المتحدة بالشلل فإن خطة عباس هي تقديم طلب للحصول على العضوية الكاملة للأمم المتحدة لدولة فلسطين في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية وهي الأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب عام1967 .

XS
SM
MD
LG